المنوفية بوك
اعلان عمرو خالد دجاج الوطنية

«الداعية والفراخ» عمرو خالد في مرمى نيران مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الوطنية

«الداعية والفراخ»عمرو خالد في مرمى نيران مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان الوطنية و«تويتر» ينفجر ضده الشركة المنتجة تحذف الفيديو والشيخ يرد «أنا آسف التعبير خاننى والله أعلم بنيتي»

أثار ظهور الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، في إعلان لشركة دواجن، خلال الأيام الماضية، ضجة كبيرة على منصات مواقع التواصل الاجتماعى وحديث الشارع، وربما كان سر الهجوم اختيار الداعية ديباجة إسلامية خالصة، وخلط الحابل بالنابل، لإضفاء حالة من البركة والروحانيات لتمييز «فراخ الوطنية»، عن غيرها، بطريقة اعتبرها معارضو خالد «استغلال للدين».

                                

بداية القصة

بدأت الواقعة بظهور عمرو خالد، في إعلان خاص بأحد الشركات المتخصصة في تربية الدواجن، مما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعى ورجال الدين، بسبب ربطة أداء العبادات والاهتمام بالصحة، «التي تحتاج في المقام الأول، إلى تناول طعام صحي»، بحسب تعبيره، وعبر عبارات دينية واضحة، قدم الداعية الشيف «آسيا عثمان»، والتي اعتبرها: «أفضل مطورة للأكلات الصحية» بحسب وصفه، ليبدءوا معا وكل منهما بحسب ما يجيد، في مدح دجاج الوطنية، ليتمادى «خالد» و«تأخذه الجلالة»، ليفجر مفاجأة كبرى، بربط «تناول الفراخ السعودية، بالارتقاء إلى الله في التراويح، وقيام الليل».

 

حذف الإعلان

الأمر الذي دعا عمرو خالد لحذف الإعلان من حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، وبسبب رجع الصدى السيئ والهجوم المتواصل على الداعية، سارعت حسابات شركة دواجن الوطنية السعودية، أيضا إلى سحب الإعلان من كافة صفحاتها، إلا أن النشطاء الذين احتفظوا بنسخة من الفيديو، أعادوا نشره على نطاق واسع.

 

غضب جمهور الداعية

بعدها قامت الدنيا ولم تقعد على الداعية الذي أصبح حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعى على مدار يومين، حيث دشن نشطاء موقع التدوبنات القصيرة «تويتر» هاشتاج احتل المركز الأول على ترند مصر، وجاءت غالبية التعليقات بهجوم كبير عليه، وأكد المستخدمين أن غضبا كبيرا طال خالد وخاصة أنه رجل دين ولا ينبغي له الظهور في مثل هذا الإعلانات.

 

رد الداعية

وظل الداعية الإسلامى في حالة صمت ورفض كافة المحاولات خلال الأيام الماضية، للرد على الموضوع حتى خرج منذ قليل في فيديو عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» ليرد بأنه يعتذر لجمهوره عن الفيديو الذي انتشر مؤخرًا عن إعلان إحدى شركات الدواجن قائلا: «أنا آسف أنا خاننى التعبير والبعض فهم أني استغل الدين للترويج للموضوع، وهذا لم يحدث».

 

وأضاف خلال فيديو بثه على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»: «ده أمر غلط وغير مقبول، واستغفر الله العظيم عليه»، لافتا إلى أنه لن يعطى أي مبررات عن ظهوره في إعلان تلك الشركة وأن كل أعمالها للخير.

 

وتابع: «أنا أخطأت وأتحمل مسئولية خطأي كاملة.. بقالى عشرين سنة بشتغل والفترة دى فيها إنجازات وأخطاء لأنى بشر أصيب وأخطئ، والله أعلم بنيتي»، داعيا: «اللهم أنى أشكو إليك ضعف قوتى وقلة حيلتى وهوانى على الناس».

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.