الرئيسية / تاريخ المنوفية / العيد القومي لمحافظة المنوفية يوم لن ينساه العالم

العيد القومي لمحافظة المنوفية يوم لن ينساه العالم

13 يونيوالعيد القومي لمحافظة المنوفية يوم لن ينساه العالم

” دنشواي ” قرية هزت عرش إمبراطورية !!

بحلول يوم 13 يونيو من كل عام.. يستعيد المصريون ذكرى حادثة «دنشواي» الأليمة ،التي وقعت أيام الاستعمار البريطاني الذي رحل بإصرار وعزيمة الشعب المصري.

دنشواي ليست مجرد حادثة وقعت بين شعب أعزل واستعمار طاغي ، فبين سطور الأحداث تفاصيل تحكي مرحلة تاريخية مرت بها مصر، فمن رحم الصعاب ولد الأمل، وهكذا الحال فمن رحم «دنشواي» حصد الشعب الأمل والإصرار والعزيمة.

” فتيل الأحداث “

بدأت أحداث «دنشواي » يوم الاثنين 11 يونيو 1906 عندما تحركت القوات البريطانية من القاهرة إلى الإسكندرية عبر الطريق الزراعي، ثم وصلت إلى المنوفية يوم الأربعاء 13 يونيو 1906 وقت مرت على قرى منوف ودنشواي وكمشيش وهى من قرى مركز بوليس الشهداء.

إن هذا اليوم يبدأ وأهالي دنشواي في حالة خوف من تكرار تجربة الإنجليز في صيد الحمام في قريتهم،لقد كان صيد الحمام ممنوعاً بحكم القانون ولكن التهور والخيلاء والغرور جعل البريطانيين يتجاوزون كل شيء.

أما الذين وصلوا إلى دنشواي من الإنجليز فقد كانوا من فرقة «الدراجوان»، وكانت مجموعة من جنود الإنجليز بقياده «الميجور كوفين» يتجولون بالقرب من القرية المنكوبة وكان الميجور مغرما بصيد الحمام فأقنع الميجور كوفين رجاله وهم كابتن «بول» ملازمين «بورثر»و «سميث» طبيب بيطري، والملازم «بوستك بان» وتراهنوا لاصطياد الحمام من على أشجار دنشواي.

وكان «كوفين» و «بول» و «بوستك» يطلقون الأعيرة لاصطياد الحمام بجوار الأشجار على جانبي الطريق الزراعي ولكن تشاء الأقدار أن يتوغل «بورثر» و سميث داخل القرية لوجود أبراج الحمام ويصوب «بورثر» بندقيته إلى جرن الحمام الخاص بالشيخ «محمد عبد النبى» مؤذن القرية، ولأن الوقت كان وقت الحصاد وكانت أبراج الحمام في الجرن الذي يوجد فيه القمح فإن شرارة إحدى الرصاصات أشعلت الحريق في المحصول، و اعترض فلاح وصاح الفلاحون و كانت في أيدي القوات الإنجليزية البنادق ومع الفلاحين الطوب والحصى.

” الشهيدة الأولى “

كانت في الجرن وقت الضرب مبروكة أول شهيدة زوجة محمد عبد النبي مؤذن الجامع أصابتها رصاصة ،فهاجم زوجها الإنجليزي فضربه الإنجليزي بكعب بندقيته.

وحضر الفلاحون على الصراخ وأصيب الضابط «ستوك» وجرى بفزع واكتشف الفلاحون انه بدون ملابس داخلية، وانتقلت الشائعات بسرعة غير عاديه بين أهل القرية، أن الضباط الانجليز قد قتلوا زوجه الشيخ واحرقوا الجرن فيتدافعوا للفتك بهم حيث فيما يبدوا أن مؤذن القرية نادى بالجهاد ضد الكفار.

ومن ناحية الإنجليز حاول«كوفين» أن يظهر العدل لأهل القرية، فقام «بورثر» بالقبض على الجندي صاحب العيار الطائش، وجرده من سلاحه ويتخلى عن بعض مقتنياته حتى يتم التحقيق معه ولكن أهل القرية الغاضبين صمموا على الفتك بهم فأسرع «بول و بوستك» بالهرب لإحضار النجدة من المعسكر.

وفى الطريق سقط «بول» مغشيا عليه من اثر العطش وأشعه الشمس الحارقة، وواصل «بوستك» العدو لثمانية كيلوا مترات إلى أن وصل معسكر الجيش الإنجليزي في «كمشيش».

اقترب من «بول» فلاح أسمه سيد أحمد سعيد وأدرك حالته فيبدأ في تلاوة الشهادتين،ولكن بول يطلب منه الماء وعندما لا يفهم الكلام لجأ معه إلى لغة الإشارة، وأحضر له الفلاح الماء من الترعة، وفكر الإنجليزي في قذارة الماء ، ويموت بعد شرب الماء.

ويقوم جنود المعسكر لنجده المحتجزين في القرية ولكنهم في الطريق يجدون زميلهم ميت، ويتصورون أن الفلاح قتله فطاردوه إلى أن سقط فانهالوا عليه بالسمكي ( السكين الموجود بمقدمه البندقية ) وقتلوه وهشموا رأسه.

ويندفع الجنود الإنجليز باتجاه القرية ويتم مهاجمه البيوت والأجران والحقول فقبضوا على ستون فردا نجح ثمانية في الهرب من رجال وشباب القرية واحتجزوهم داخل الجامع تمهيدا لمحاكمتهم .

ما إن وصلت أخبار الحادث إلى ولاة الأمور في منوف والقاهرة والإسكندرية وعرفوا أن ضابطاً قد قتل، وهو في الحقيقة مات متأثراً بضربة شمس، وأن هناك ضباطا قد جرحوا حتى قامت الدنيا وقرروا الانتقام قبل البدء في إجراء التحقيق.

” تحقيق سريع “

وجرى التحقيق سريعاً في الحادثة لأن ضابطاً مات من أثر ضربة شمس بعد هروبه من دنشواي، وأصر اللورد كرومر الغاضب جدا مما حدث لضباطه وأهانتهم وموت أحدهم والقبض على بقيتهم من أهالي القرية وصمم على الانتقام من أهل القرية وإلا سوف تكون العواقب وخيمة على مصر وفى يوم 20 يونيو 1906 أي بعد انقضاء سبعة أيام على وقوع الحادثة.

شكلت محكمة مكونة من بطرس غالى وكان «وزير الحقانية بالنيابة» ،و المستر هبتر «المستشار القضائي»، و المستر بوند «وكيل محكمة الاستئناف الأهلية»، وقام لارلو «القائم بأعمال المحاماة والقضاء في جيش الاحتلال» احمد فتحى زغلول رئيس محكمة مصر الابتدائية ،عضو المحكمة وكاتب حيثيات الحكم،والمفاجئة أنه أخو الزعيم سعد زغلول.

بالإضافة إلى إبراهيم الهلباوي المحامى الذي عين من قبل المحكمة للدفاع عن المتهمين، ومن المؤسف أنه من المفروض أن يدافع عن المتهمين، بل كان يقوم بشرح أبعاد ما قام به الأهالي ضد السادة الأفاضل ضباط الجيش الانجليزي وفى يوم 18 يونيو 1906 نصبت المشانق في مدينة دنشواي قبل صدور أية أحكام ضد الأهالي.

انعقدت المحكمة في يوم الأحد 24 يونيو بشبين الكوم وعين عثمان مرتضى رئيس أقلام وزارة الحقانية سكرتيراً للمحكمة، والهلباوى مدعياً عاماً،كان عدد المتهمين 52 قدموا مقبوضاً عليهم، وكان منهم سبعة من الغائبين.

استمرت المحاكمة ثلاثة أيام 24، 25، 26 يونيو، وفى صباح الأربعاء 27 يونيو، صدر الحكم الذي تلاه سكرتير الجلسة وكان يقضى بإدانة 21 متهماً، انتهت المحاكمة بالاتي : إعدام أربعه، وبالأشغال الشاقة المؤبدة على أثنين، والأشغال الشاقة 15 عاما لواحد والأشغال الشاقة7 سنوات علي6 آخرين، والجلد50 جلدة بالقطة الإنجليزي ذات الأذرع الخمسة على 8 من أهل القرية، وأن يتم الإعدام والجلد بقرية دنشواي وأن يقوم مدير مديرية المنوفية بتنفيذ الحكم فوراً.

” الحكم البشع “

في تمام الساعة الثانية بعد ظهر يوم الخميس 28 يونيو جرى تنفيذ الحكم بوحشية غريبة، في نفس المكان الذي مات فيه الكابتن «بول» كان يتم شنق واحد ثم ينفذ الجلد في واحد وهكذا بالتناوب، والأهالي يشاهدون ما يجرى أمامهم حتى انتهت المجزرة.

ويذكر المؤرخون عن العقاب الإلهي لأعضاء المحكمة واللورد كرومر حيث تم نقله من مصر في مايو عام1907 بعد أن ظل مده ربع قرن كحاكم عسكري، أما بطرس غالى تم اغتياله بيد إبراهيم الوردانى احد رجال الحزب الوطني، احمد فتحي زغلول توفى 1914 بعد أن لاقى الأمرين من معامله الناس.

ويوم أراد بعض الأفاقين تكريمه في فندق «شبرد» قال احمد شوقي أبياته الشهيرة « إذا ما جمعتم أمركم وهممتم بتقديم شيء للوكيل ثمين .. خذوا حبل مشنوق بغير جريرة وسروال مجلود وقيد سجين.. ولا تعرضوا شعري عليه فحسبه من الشعر حكم قد خطه بيمين ولا تقرأوه في «شبرد» بل اقرءوه على ملأ من دنشواي حزين».




التعليقات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *