Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

نائب أمير منطقة مكة يسلم كسوة الكعبة لحارس البوابة

نائب أمير منطقة مكة يسلم كسوة الكعبة لحارس البوابة

جدة: في كل عام، يتدفق الحجاج إلى أسواق المملكة العربية السعودية بحثًا عن الهدايا التذكارية والهدايا لإحياء ذكرى رحلة حياتهم.

ويزدهر سوق الذهب، خاصة في مكة والمدينة وجدة، بتصاميم معقدة تناسب مختلف أذواق المجوهرات، من الأساليب التقليدية إلى الأساليب المعاصرة.

وفي حديثه إلى عرب نيوز، قال محمد أكبر، تاجر في جدة: “خلال موسم الحج، اعتدنا على عرض التصاميم التي تناسب جميع الجنسيات. الحجاج من مختلف البلدان مغرمون بأنواع مختلفة من الذهب.

أرسلت وزارة التجارة مؤخرًا فرق تفتيش في جميع أنحاء المدينة المنورة، أجرت 12765 زيارة للمؤسسات والمراكز التجارية كجزء من خطتها التشغيلية لموسم الحج لضمان تجربة تسوق آمنة لحجاج بيت الله الحرام. (منتجع صحي)

وقال “إن شراء الذهب يعتبر استثمارا، خاصة من قبل العديد من الحجاج الآسيويين والأفارقة، الذين غالبا ما يجدون المشغولات الذهبية أرخص وذات جودة أعلى مما هو متوافر في بلدانهم الأصلية. ونتوقع زيادة مبيعات الذهب هذا العام”.

وبرز ارتفاع أسعار الذهب كإتجاه مهم، مما يشير إلى زيادة الطلب والجاذبية الاستثمارية لهذا المعدن الثمين بين الحجاج. وبحسب التجار، من المتوقع أن تتراوح أسعار الذهب عيار 21 قيراطا من 250 ريالا (66.6 دولار) إلى 254 ريالا للجرام، في حين من المتوقع أن يصل سعر الذهب عيار 22 قيراطا إلى 267 ريالا للجرام خلال موسم الحج.

عاليأضواء

• تعتبر الحرف اليدوية والخط ومسابح الصلاة وسجادات الصلاة المصممة بشكل معقد بمثابة تذكير ملموس لرحلة الحج التي يقوم بها الحجاج.

• يعتبر شراء الذهب بمثابة استثمار من قبل بعض الحجاج، حيث يجدون المجوهرات الذهبية في المملكة بأسعار معقولة جدًا وذات جودة عالية، كما يقول أحد التجار في جدة.

إلى جانب شراء الذهب، تمتلئ سوق هدايا الحج التذكارية بالعناصر ذات الزخارف الإسلامية. تعد الحرف اليدوية والخط ومسابح الصلاة وسجادات الصلاة المصممة بشكل معقد بمثابة تذكير ملموس لرحلة الحج التي يقوم بها الحجاج. هذه الهدايا التذكارية ليس لها قيمة عاطفية فحسب، بل إنها أيضًا بمثابة هدايا ذات معنى للأحباء في الوطن.

أرسلت وزارة التجارة مؤخرًا فرق تفتيش في جميع أنحاء المدينة المنورة، أجرت 12765 زيارة للمؤسسات والمراكز التجارية كجزء من خطتها التشغيلية لموسم الحج لضمان تجربة تسوق آمنة لحجاج بيت الله الحرام. (منتجع صحي)

وقال محمد الدوسري، حاج مصري يزور الحج مع أسرته: “هذه حجتي الثانية، ولكنها الأولى مع عائلتي. في زيارتي السابقة، لم أحضر سوى هدايا بسيطة للأطفال مثل الحلويات وسجادات الصلاة والمكسرات والألعاب. ومع ذلك، لاحظت هذه المرة تغييرًا كبيرًا – حيث يقدم كل متجر الآن منتجات فريدة من نوعها مع مجموعة واسعة من الخيارات.

“بالقرب من فندقي، يوجد متجر للعطور يكتب الأسماء على زجاجات سعة 50 مل ويصمم العطور حسب الطلب. اشترينا عشرين من هذه العطور المخصصة لأفراد عائلتنا.

وأبدى وليد زبير من عمان استغرابه من تغيرات الأسواق وارتفاع الأسعار. “لقد صدمت من ارتفاع الأسعار في كل شيء. وقال إن المسواك الذي كان سعره في السابق بالريالين أصبح الآن يباع بسعر 15 ريالا نظرا لطبيعته الطبيعية وإدخال عبوات حديثة مع خزانة قابلة لإعادة الاستخدام.

وأضاف جابر أن تنوع الألعاب توسع أيضاً، مشيراً إلى أنه اشترى بطاقات فلاش للمسابقات الإسلامية وألعاباً لوحية ولعبة كمبيوتر محمول مسجل عليها القرآن الكريم كاملاً.

وقال صالح محمد، الذي يملك متجراً بالقرب من المسجد النبوي: “كل حاج يريد هدايا تذكارية فريدة من نوعها مثل الفضيات والأحجار الكريمة والمجوهرات ذات التصميم المعقد والمنسوجات المنسوجة يدوياً أو التمور. بيع قطعة من الفضيات يجلب مبلغًا كبيرًا.

“بالإضافة إلى ذلك، فإن كتابة الأسماء على سجادات الصلاة هي خدمة مطلوبة بشكل متكرر من قبل الحجاج. في مجتمع يمكن أن تفقد فيه السلع المادية أهميتها، غالبًا ما يتم الاعتزاز بهذه الهدايا التذكارية باعتبارها ذكريات دائمة.

READ  وزير الخارجية السعودي يلتقي خصمه خلال زيارة للمغرب