Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

ليبرفيل: دوي إطلاق نار في عاصمة الغابون مع إعلان الجيش أنه استولى على السلطة في انقلاب

ليبرفيل: دوي إطلاق نار في عاصمة الغابون مع إعلان الجيش أنه استولى على السلطة في انقلاب

بعد وقت قصير من إعلان نتائج الانتخابات العامة الأخيرة، ظهر مسؤولون عسكريون على شاشة التلفزيون الوطني في الجابون مدعين أنهم استولوا على السلطة في الدولة الواقعة في وسط إفريقيا.

أفادت أنباء عن إطلاق نار كثيف في العاصمة الغابونية ليبرفيل في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء.

سيطر نحو عشرة جنود غابونيين على بث قناة تلفزيونية ليعلنوا أنهم سيحلون “جميع مؤسسات الجمهورية”، وقالوا إنهم يمثلون جميع قوات الأمن والدفاع في الجابون.

وأعلن جندي على قناة غابون 24 التلفزيونية: “لقد قررنا الحفاظ على السلام من خلال إنهاء النظام الحالي”.

وأعلن الجيش إغلاق جميع حدود البلاد حتى إشعار آخر.

وكان هناك انقلاب واضح بعد إعلان فوز الرئيس علي بونغو في الانتخابات الرئاسية في البلاد، مما منحه فترة ولاية ثالثة في منصبه.

وتأجلت نتائج الانتخابات منذ يوم السبت بعد أن ادعت أحزاب المعارضة أن الانتخابات مزورة.

وأعلن المركز الانتخابي في كابونيس أن السيد بونغو حصل على ثلثي الأصوات التي تم الإدلاء بها.

الرئيس الغابوني علي بونغو أونديمبا وزوجته سيلفيا

(صعب)

ومن شأن استيلاء الجيش على السلطة في الجابون أن ينهي سيطرة عائلة بونجو التي استمرت خمسة عقود على السلطة في البلاد.

وتولى بونغو حكم الدولة الغنية بالنفط والفقيرة في عام 2009 بعد وفاة والده عمر بونغو، الذي حكم البلاد لمدة 42 عامًا.

ولم تعلق الحكومة بعد على التطورات صباح الأربعاء.

وفي غياب المراقبين الدوليين، أثيرت مخاوف بشأن شفافية العملية الانتخابية، حيث قامت الحكومة بإغلاق خدمات الإنترنت وفرض حظر التجول على مستوى البلاد ليلاً بعد الانتخابات.

READ  فيروس كورونا رسالة حية: إسبانيا تعيد فتح أبوابها أمام السياح المحصنين وتايوان تسيطر على الأوبئة اخبار العالم

وقال رئيس اللجنة الانتخابية مايكل ستيفن بوندا إن بونجو فاز في الانتخابات الرئاسية بنسبة 64.27 بالمئة من الأصوات بينما حصل منافسه ألبرت أوندو أوسا على 30.77 بالمئة من الأصوات.

ورفضت حملة السيد بونغو مزاعم المعارضة بحدوث مخالفات انتخابية.

وسيكون الانقلاب في الجابون بمثابة الانقلاب الثامن في غرب ووسط أفريقيا اعتبارا من عام 2020. خلال تلك الفترة سيطر الجيش على مالي وغينيا وبوركينا فاسو وتشاد ومؤخرا النيجر.

في 26 يوليو/تموز، أطاح الجيش في النيجر بحكومة الرئيس محمد بسوم، الحليف الرئيسي للغرب، مما أرسل موجات من الصدمة عبر منطقة الساحل.