Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

كوفيسترو: مجموعة داكس تجري محادثات مع العرب – الاقتصاد

كوفيسترو: مجموعة داكس تجري محادثات مع العرب – الاقتصاد

سواء كان الأمر يتعلق بالرغاوي لمقاعد السيارات أو الراتنجات للشفرات الدوارة لتوربينات الرياح – فإن شركة تصنيع البلاستيك كوفيسترو، ومقرها ليفركوزن، تجني أموالها من مجموعة متنوعة من هذه المنتجات. وتم إدراج أسهم المجموعة، التي انفصلت عن شركة باير في عام 2015، في مؤشر سوق الأسهم داكس لمدة خمس سنوات ونصف. لكن في المستقبل قد تنتمي الشركة التي يبلغ عدد موظفيها 18 ألف موظف إلى الشركة العربية للنفط والغاز: أعلن Covestro خلال عطلة نهاية الأسبوعلبدء “مناقشات مفتوحة” مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بشأن البيع.

وأعربت الشركة المملوكة للدولة في دولة الإمارات العربية المتحدة عن اهتمامها بكوفيسترو في وقت سابق من الصيف، لكن لم تجر أي مناقشات رسمية حتى الآن. لكن بعد اجتماع المجلس الإشرافي يوم الجمعة، أكدت كوفيسترو للمرة الأولى أن شركة أبو ظبي كانت تسعى إلى الاستحواذ – والمحادثات جارية الآن. ومؤخراً طالب مستثمرون بارزون، مثل آرني راوتنبرج، مدير صندوق يونيون إنفستمنت، إدارة شركة كوفيسترو بعدم غض الطرف عن المفاوضات الرسمية.

وحذر بيان كوفيسترو من أنه “سيتم التوصل إلى اتفاق بين الشركاء المتفاوضين بأي شكل، وإذا لزم الأمر، وبأي شروط، اعتمادا على مسار المفاوضات المقبلة”. ووفقاً للتقارير، عرض سلطان أحمد الجابر، رئيس أدنوك، وهو أيضاً وزير الصناعة الإماراتي، 60 يورو للسهم الواحد، مما يقدر قيمة المجموعة بـ 11.5 مليار يورو.

وأغلق السهم عند 51.50 يورو يوم الجمعة. وارتفعت بنسبة ثمانية بالمائة في ذلك اليوم بسبب شائعات – دقيقة – عن الإعلان الوشيك. في هذا، يوضح الرئيس التنفيذي ماركوس ستيلمان أن الاهتمام بشركتنا “يؤكد مكانتنا القوية كواحدة من أفضل الشركات المصنعة للمواد البلاستيكية في العالم”. ستيلمان هو أيضًا رئيس جمعية الصناعات الكيماوية (VCI) وكان منتقدًا منتظمًا لما يعتقد أنه السياسة الاقتصادية المتساهلة للغاية للحكومة الفيدرالية. ويطالب بشدة بدعم أسعار الكهرباء الصناعية.

READ  Guardians of the Galaxy 3: المعجبون مرتبكون بمظهر Gamora في عرض Marvel الجديد

الإمارات تريد أن تصبح مستقلة عن النفط

ومثل شركات الكيماويات الأخرى، تضررت شركة كوفيسترو من ضعف الاقتصاد وارتفاع أسعار الطاقة. لذلك خفض ستيلمان الاستثمارات. وانخفض سعر السهم من 57 يورو قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا إلى 39 يورو في يونيو الماضي. ومنذ ذلك الحين، أدت التكهنات بالاستحواذ إلى ارتفاع الأسعار مرة أخرى.

أزمة الصناعة تجعل عمليات الاستحواذ أرخص بالنسبة لشركة Adnag. وكان العرب قد دفعوا في شهر مايو/أيار الماضي ثمانية مليارات دولار لأكبر شركة بتروكيميائية في البرازيل في أميركا اللاتينية، “براشم”. وفي العام الماضي، استحوذت أدنوك على ربع حصة في شركة النفط والغاز النمساوية OMV. وتجري الشركة المملوكة للدولة حاليًا محادثات مع OMV لدمج الوحدات الكيميائية للشريكين. ومن خلال هذه الاستثمارات، تعتزم شركة ATNAC أن تصبح أكثر استقلالية عن إنتاج النفط والغاز. إن دخول الصناعة الكيميائية أمر منطقي لأن هذه الصناعة تقوم بمعالجة النفط والغاز – حيث يسيطر العرب بعد ذلك على حلقات أخرى في سلسلة القيمة.

ومع ذلك، في غضون سنوات قليلة، ستقوم شركات الكيماويات مثل كوفيسترو بمعالجة الهيدروجين الأخضر الصديق للبيئة بدلاً من الغاز الطبيعي. إن توديع الغاز الطبيعي أمر ضروري لتحقيق أهداف أوروبا الطموحة في مجال حماية المناخ. ويتناسب هذا مع استراتيجية أدنوك حيث تهدف الإمارات والشركة المملوكة للدولة إلى أن تصبح موردًا رئيسيًا للهيدروجين الأخضر. ويتطلب إنتاجها الكثير من الكهرباء الخضراء، ومن المؤكد أن موطن أدنوك لا يعاني من نقص في أشعة الشمس.

أبحث عن شركة ألمانية

وعينت الشركة المملوكة للدولة فريقًا مكونًا من 50 عضوًا من خبراء الاستحواذ للعثور على الشركات المثيرة للاهتمام وشرائها. يتم إدارتها بقلم الألماني كلاوس فرويليتش، مصرفي أمريكي خدم لفترة طويلة يدعى مورجان ستانلي. ومن المؤكد أن كوفيسترو لن تكون الشركة الأخيرة التي يستهدفها العرب.

READ  17 حقائق ممتعة عن جو كريم بنزيما