Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

توقعات بنمو قوي للاقتصاد السعودي

توقعات بنمو قوي للاقتصاد السعودي

الرياض: يتوقع الاقتصاديون أن ينمو الاقتصاد السعودي بشكل ملحوظ خلال العقد المقبل.

ومن المتوقع أن تتوسع قطاعات التمويل والتأمين والعقارات والأعمال في المملكة بنسبة 9 في المائة سنوياً، وسترتفع حصتها في النشاط الاقتصادي الإجمالي بنسبة 12.7 في المائة.

ناقش تقرير “التنويع الاقتصادي في ظل رؤية السعودية 2030: التحولات القطاعية نحو تنمية مستدامة” الصادر عن مركز الملك عبد الله للدراسات والبحوث البترولية (كابسارك)، التحول الاقتصادي الكلي والهيكلي للاقتصاد السعودي في ظل رؤية 2030.

وأوضح ديفيد هافرلاند وعبد الله تارانداري، الباحثان في برامج الطاقة والاقتصاد الكلي في غازبارك، أن التنويع الاقتصادي من شأنه أن يجعل اقتصاد المملكة أكثر مرونة في مواجهة صدمات الطلب الخارجي، ويساعد في خلق وظائف عالية المهارات وإنشاء اقتصاد قائم على المعرفة.

وتظهر نتائج الأبحاث أن الحصة النسبية لقطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق في المملكة في الناتج المحلي الإجمالي ستصل إلى 16 في المائة بحلول عام 2030، يليها النقل والتخزين والاتصالات.

يسلط الضوء

● ستتوسع قطاعات المال والتأمين والعقارات والأعمال في المملكة بنسبة 9 بالمائة سنوياً.

● من المتوقع أن تصل الحصة النسبية لقطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمطاعم والفنادق في الناتج المحلي الإجمالي إلى 16% بحلول عام 2030.

● من المتوقع أن ينمو قطاع الخدمات بمعدل 10 في المائة سنويا.

وقال “من المتوقع أن يكون النمو المستمر في قطاع النفط والغاز الأساسي أكثر اعتدالا إلى حد ما من التوسع السريع في القطاعات التي تركز على التنويع”.

ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن ينمو قطاع الخدمات بمعدل 10% سنويا، مما يعني ضمنا أنه سوف يمثل ما يقرب من 40% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030.

وقال تارانداري إن قطاعي التصنيع والخدمات سيصبحان أحد أقوى ركائز النمو الاقتصادي المستدام وسيؤديان إلى عملية التنويع.

READ  شركة تطوير العقارات السعودية العوالي تتوقع 133 مليون دولار من الاكتتاب العام

وقال “إن الطريقة التي يتم بها تقسيم الاقتصاد تتغير، مما يسمح في البداية للقطاعات الأصغر بزيادة حصتها مقارنة بالشركات الأكبر حجما. وسيتم توزيع الأحجام النسبية للقطاعات الاقتصادية بشكل أكثر توازنا، مما يوفر اقتصادا أكثر تنوعا”.

وقال الباحثون إنه مع تحول الاقتصاد إلى اقتصاد أكثر تقدما وتنوعا، أخذ القطاع الخاص زمام المبادرة باعتباره حاملا للمعرفة والمهارات عالية المستوى والقدرات الابتكارية والبحث والتطوير.

وقالوا إنه من المتوقع أن يستفيد دخل الأسرة والاستهلاك الخاص من هذه التعديلات، ومن المرجح أن يمثل الاستهلاك الخاص أكثر من 40% من الإنفاق الإجمالي بحلول عام 2030.