Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

الناجون الليبيون يحتجون ضد السلطات بعد كارثة الفيضانات في درنة |  رسائل احتجاجية

الناجون الليبيون يحتجون ضد السلطات بعد كارثة الفيضانات في درنة | رسائل احتجاجية

تظاهر مئات الأشخاص في مدينة درنة بشرق ليبيا للمطالبة بالمحاسبة، بعد أسبوع من الفيضانات التي أودت بحياة آلاف السكان وتدمير أحياء بأكملها، معربين عن غضبهم من السلطات.

واستهدف المتظاهرون يوم الاثنين مسؤولين، من بينهم رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، خلال مظاهرة خارج مسجد الصحابة بالمدينة. وجلس البعض على سطحه أمام قبته الذهبية رمز تيرنا.

“أخيلة نحن لا نريدك! كل الليبيين إخوة! وردد المتظاهرون دعوات للوحدة الوطنية في بلد منقسم سياسيا بسبب أكثر من عقد من الصراع والفوضى.

وقال عبد المنعم القايدي مدير مكتبه لوكالة رويترز للأنباء إن محتجين غاضبين أضرموا النار في منزل رئيس بلدية تيرنا السابق أثناء الفيضانات في المساء.

تم إيقاف هشام أبو شياوات، الوزير في حكومة شرق ليبيا، عن منصبه من قبل الغيثي.

يوجد في ليبيا إدارتان متنافستان، واحدة معترف بها دوليا ومقرها العاصمة طرابلس في غرب البلاد وحكومة أخرى معلنة مقرها في مدينة بنغازي الشرقية، بدعم من الجنرال المنشق خليفة حفتر.

وتمثل مظاهرة يوم الاثنين أول مظاهرة كبيرة منذ الفيضانات التي اجتاحت تيرنا خلال عاصفة قوية تسببت في انهيار سدين في الجبال خارج المدينة وإطلاق العنان للمياه المدمرة.

وقال منصور، وهو طالب شارك في الاحتجاج، إنه يجب إجراء تحقيق عاجل في انهيار السدود التي “فقدت الآلاف من أعزائنا”.

وقال طه مفتاح (39 عاما) إن الاحتجاج كان رسالة مفادها أن “الحكومات فشلت في إدارة الأزمة”، مشيرا إلى أن البرلمان يتحمل المسؤولية بشكل خاص.

ودعا إلى إجراء تحقيق دولي في الكارثة و”إعادة الإعمار تحت إشراف دولي”.

ومع وجود آلاف الأشخاص في عداد المفقودين، لم يتم الإعلان عن العدد الكامل للقتلى بعد. وتحدث المسؤولون عن أعداد متفاوتة من القتلى. وأكدت منظمة الصحة العالمية وفاة 3922 شخصًا.

READ  توفي نجم Dictoc أنتوني باراجاس عن عمر يناهز 19 عامًا أثناء التصوير

وحاول صالح صرف اللوم عن السلطات الأسبوع الماضي، واصفا الفيضانات بأنها “كارثة طبيعية غير مسبوقة” وقال إنه يجب على الناس ألا يركزوا على ما يمكنهم أو ينبغي عليهم فعله.

لكن المعلقين لفتوا الانتباه إلى تحذيرات سابقة، بما في ذلك ورقة أكاديمية نشرها العام الماضي أحد علماء الهيدرولوجيا، حول تعرض المدينة للفيضانات والحاجة الملحة لصيانة السدود التي تحميها.