Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

القمة العربية التاريخية في البحرين تتناول التحديات القديمة والجديدة

القمة العربية التاريخية في البحرين تتناول التحديات القديمة والجديدة

تعقد القمة العربية الدورية الثالثة والثلاثون، يوم الخميس 16 مايو، في المنامة، عاصمة البحرين، على خلفية التحديات الملحة التي تواجه المنطقة العربية.

وستنعقد القمة في أجواء مضيافة، وسط احتضان دافئ من الشعب العربي البحريني وقيادته، مما يدل على التزامهم العميق بالشؤون العربية. ورغم أن القمة ستعقد في دولة خليجية تقع ضمن منطقة خليجية آمنة ومستقرة، إلا أنها ليست بعيدة عن خطر التوسع الإقليمي.

ومن المدهش أن نتذكر أن أول قمة عربية رسمية عقدت في مصر عام 1946 بمشاركة سبع دول عربية مستقلة. وتركزت الاهتمامات العربية خلال اللقاء الأول حول قضيتين أساسيتين، الأولى تتعلق بالقضية الفلسطينية قبل قيام الدولة اليهودية.

أما القضية الثانية فكانت مساعدة الدول العربية المستعمرة آنذاك على استعادة استقلالها. وفي هذا الصدد، حقق العرب نجاحاً نسبياً، في حين أن القضية الأولى، التي استمرت قرابة 80 عاماً، لا تزال على رأس جدول أعمال القمم العربية حتى يومنا هذا.

كان التركيز الأساسي لقمة المنامة هو القضية الفلسطينية الدائمة، وهي الشغل الشاغل الدائم الذي يتصدر جداول أعمال جميع القمم العربية. بالإضافة إلى ذلك، ستتناول القمة العديد من القضايا الناجمة عن الإخفاقات العربية التي تفاقمت بسبب الحروب الأهلية والاضطرابات في السودان واليمن، حيث تواجه دول مثل سوريا والعراق ولبنان وليبيا أيضًا تحديات مماثلة.

اقرأ المزيد محمد الرميحي

التوسع في المنطقة

وهناك قلق آخر مهم وهو الصراع العربي في الجزء الغربي من المنطقة العربية. إن الهيمنة الإيرانية المتزايدة في العواصم العربية الأربع، والتي يبدو أنها تواصل المزيد من التوسع، تشكل مصدر قلق كبير. وعلى الرغم من الاستقلال، لا تزال هذه العواصم خاضعة لنفوذ طهران. إن استعداد إيران لتصدير ثورتها يشكل غطاءً للتوسع الإيراني في المنطقة.

READ  مجلس الوزراء يقرر اجراء استفتاء على تمويل القطاع العربي - Israel Politics

ظلت القضية الفلسطينية قضية دائمة على جدول أعمال جامعة الدول العربية، وشهدت بعض التطور مع مرور الوقت. في البداية، نجحت الدول العربية في تعزيز المصالحة بين الفلسطينيين، الذين شهدوا تاريخياً العداء بين قادتهم على الرغم من أهمية قضيتهم وشرعيتها.

وأدى ذلك إلى تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية، التي اعترفت بها العديد من الدول العربية وبقية العالم. لكن الخلافات ظهرت من جديد بين فصائل مثل “فتح” و”حماس”، وهو ما يذكرنا بالانقسام بين النشاشيبي والحسيني في الأربعينيات. وعلى الرغم من تغيير الأسماء، إلا أن التناقض الأساسي لا يزال قائما.

حدث تطور مهم ثانٍ في قمة بيروت عام 2002، حيث اقترحت المملكة العربية السعودية وأقرت ما أصبح يعرف بمبادرة السلام العربية. وتحدد المبادرة حلا مشتركا وشاملا للصراعات الدائرة في المنطقة.

ولذلك فإن القمة المقرر عقدها اليوم في المنامة تواجه تحديات كبيرة. لقد بلغت الخسائر في صفوف المدنيين في غزة مستوى يفوق حتى مستوى الإبادة الجماعية، مع فرار الجماعات الفلسطينية في غزة من موقع بلا حراسة إلى آخر، فيلاحقها القصف الإسرائيلي بلا رحمة.

انتهاك صارخ للإنسانية

وقد دفعت الانتهاكات الإنسانية الصارخة التي ترتكبها إسرائيل المستنكفين ضميرياً في مختلف البلدان إلى تنظيم احتجاجات في المدن الكبرى.

ومن الممكن أن نلقي بعض اللوم أيضاً على حماس، التي دخلت الحرب بنتائج غير مؤكدة أدت إلى كوارث. ولا تزال حماس تخوض حرباً حتى الآن، ولا يمكن التنبؤ على الإطلاق بالكيفية التي ستنتهي بها. والحرب ليست بعيدة عن التدخل الذي تقوده إيران، والذي يسعى إلى زرع الفوضى.

على مدى العقود الثمانية الماضية، أصبحت القضية الفلسطينية بيدقًا في أيدي القوى الخارجية التي تسعى إلى الحرية والمنافع خارج فلسطين. كثيراً ما اختارت المنظمات الفلسطينية التحالفات دون حكمة.

READ  الشرطة تعتقل عشرات العرب في اسرائيل

وكانت حوادث مثل “أيلول الأسود” في الأردن، وإخضاع لبنان لإرادة الجماعات المسلحة، على سبيل المثال، بمثابة تكتيكات أدت في نهاية المطاف إلى تقويض القضية بدلاً من تعزيزها، الأمر الذي أدى إلى المزيد من خيبة الأمل.

تواجه القمة العربية اليوم العديد من التحديات، من بينها المصالحة بين الفلسطينيين التي تعتبر من أكثر التحديات ديمومة.

فعالية الاستراتيجيات

على مدار الأعوام الأربعة والعشرين الماضية، حاولت الفصائل الفلسطينية الكبرى المصالحة والتعاون أكثر من 20 مرة، بدءًا من حفل الافتتاح في مكة وحتى الاجتماعات في الجزائر وموسكو وبكين. ومع ذلك، يظل تحقيق التضامن الدائم بعيد المنال، مثل الفريسة التي تستمر في الانزلاق من بين أيديهم.

ويتم التركيز عليه بشكل حاد على خلفية المعاناة والوفيات الجماعية لشعب غزة، وتعذيب آلاف السجناء، بمن فيهم النساء والأطفال، في السجون الإسرائيلية، والصعوبات اليومية التي يواجهها سكان الضفة الغربية.

إن المراقب العقلاني للقمم العربية العديدة، التي تتصارع كل منها مع تحديات لا تعد ولا تحصى وتحل الكثير، ولكن الشخص الذي يستمر في التعثر بشأن القضية الفلسطينية لا بد أن يتساءل حتما عن مدى فعالية الاستراتيجيات المستخدمة.

إن جوهر القضية الفلسطينية لا يكمن في عوامل خارجية فحسب، بل تعوقه بشكل كبير الانقسامات الداخلية التي تشكل العائق الأساسي أمام الحل. ومن الضروري أن تجتمع الدول العربية لمواجهة هذه التحديات بطريقة منسقة ومنسقة.

محمد الرميحي مؤلف وأستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الكويت.