Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

القصة الحقيقية لبيت “الترتيس” وديكوراته الرائعة

القصة الحقيقية لبيت “الترتيس” وديكوراته الرائعة

كشف أحد المقيمين السابقين في منزل “Tardis” في Fazakerley عن الإلهام وراء الديكور غير العادي للمنزل – وبدد الشائعات عبر الإنترنت حول سبب كون المنزل على ما هو عليه.

وعاشت روث أوبراين، 36 عامًا، في المنزل لعدة سنوات بعد انتقالها إليه في لونج لين في عام 2018. وبفضل والدته إيلين، تم تجديد المنزل ليكون ملفتًا للنظر.

قالت روث لصحيفة Echo: “أمي هي السبب وراء تميز المنزل، فالناس يمرون به ويمرون به ويعلقون عليه. الأمر كله يرجع إليها. كانت أمي تتمتع دائمًا بشخصية – لقد صنعت كل منزل كانت فيه بنفسها”.

اقرأ أكثر: نحن نبحث عن ألطف كلب في ليفربول في مسابقتنا الجديدة

اقرأ أكثر: تبلغ قيمة صندوق عيد الأم الجديد من John Lewis والذي تبلغ قيمته 45 جنيهًا إسترلينيًا 130 جنيهًا إسترلينيًا ويتضمن أفضل العلامات التجارية من Issey Miyake وYSL والمزيد

ECHO WEEKEND المنزل المكون من غرفتي نوم أكبر بكثير مما يبدو للوهلة الأولى من الخارج. بواجهة رمادية اللون وعبارة “لكي لا ننسى” مرسومة بالخشخاش على النوافذ العلوية، يأسر المنزل خيال السائقين والمشاة المارة.


وفقًا لروث، فإن والدتها “لقد شهدت الكثير في الحياة”. وفي عام 2003، فقدت ابنها ستيفن البالغ من العمر ثماني سنوات في حادث. ألهمت هذه المأساة إيلين للعثور على منفذ إبداعي، واستخدمت “المنزل الكبير والجميل” كلوحة قماشية لها.

وقالت روث، التي غادرت المنزل الشهر الماضي، إنها تفتقده “كثيرًا”. قالت: “إنه منزلنا. لقد استمتعت بالحياة هناك. كان الناس يتوقفون لينظروا إليه – لقد أسعدهم هذا اليوم.”

READ  أعمال الفنان الإماراتي أحمد سعيد العارف الطاهري في متحف اللوفر أبوظبي