Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

“الشركاء الاستراتيجيون”: نظرة إلى العلاقات التجارية السعودية البرازيلية الناشئة |  أخبار الأعمال والاقتصاد

“الشركاء الاستراتيجيون”: نظرة إلى العلاقات التجارية السعودية البرازيلية الناشئة | أخبار الأعمال والاقتصاد

ساو باولو، البرازيل – قوبل وزير الاستثمار السعودي بالتصفيق والهتاف في وقت سابق من هذا العام عندما قدم نظرة متفائلة بشأن إمكانية تعميق العلاقات الاقتصادية لبلاده مع البرازيل.

وفي كلمته أمام منتدى الاستثمار البرازيلي السعودي الأول في ساو باولو في يوليو/تموز، قال خالد الفالح إن البلدين لديهما قواسم مشتركة أكثر مما تراه العين، على الرغم من أن بينهما آلاف الكيلومترات.

وقال الفالح: “إن البرازيل والمملكة العربية السعودية، وهما عضوان فخوران في مجموعة العشرين ومنتجان للطاقة، في وضع جيد يؤهلهما ليكونا شريكين استراتيجيين، ونحن قادة اقتصاديون في منطقتيهما”.

“مع توافق مصالحنا الاستراتيجية وقوة القطاع الخاص، يمكننا أن نصبح أكبر خمسة مستثمرين في اقتصادات بعضنا البعض. أعتقد أنه سيكون ممكنا.

استثمرت المملكة العربية السعودية مليارات الدولارات في قطاعي التعدين وتعليب اللحوم العملاقين في البرازيل، بعد أرباح العام الماضي البالغة 161 مليار دولار لشركة النفط العملاقة أرامكو.

ويقول الخبراء إنه في حين أن البلدين شريكان تجاريان منذ فترة طويلة، فإن استثمارات المملكة الأخيرة في البرازيل تتماشى مع خطة الإصلاح الطموحة “رؤية 2030” لتنويع الاقتصاد السعودي وتقليل اعتماده على عائدات النفط.

وقال روبرت موغيلنيكي من معهد دول الخليج العربية، وهو مركز أبحاث في واشنطن العاصمة: “هذا جزء من استراتيجية أوسع لتعزيز وتشجيع وتوسيع العلاقات العالمية للمملكة العربية السعودية”.

وبالنسبة للبرازيل، تعد هذه فرصة لجذب الاستثمارات السعودية في الصناعة والبنية التحتية، وتأمين إمدادات المملكة من الأسمدة لاستخدامها في الإنتاج الزراعي.

وقال جيلهيرمي كاساروس، أستاذ العلوم السياسية في مؤسسة جيتليو فارغاس البرازيلية، إن “دول الخليج لديها الكثير من الأموال، ودول أمريكا اللاتينية مستعدة لجذب بلدانها ومناطقها”.

عقود جديدة

ولم تتسبب استثمارات السعودية في البرازيل حتى الآن في أي جدل عام مع الدولة الخليجية بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان، مع عدم وجود معارضة كبيرة من جماعات حقوق الإنسان أو السياسيين التقدميين.

READ  حرب غزة: الآثار الاجتماعية والاقتصادية المتوقعة على فلسطين

وقال حسين كالود، الذي شغل منصب وزير الشؤون الاستراتيجية في حكومة الرئيس البرازيلي السابق ميشيل تامر، لقناة الجزيرة إن “البرازيل لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى، وهذا هو حجر الزاوية في سياستنا الخارجية”.

وقد لفتت العلاقات المتعمقة الانتباه في الأسابيع الأخيرة، حيث قام المسؤولون الحكوميون السعوديون والبرازيليون برحلات إلى بلدان بعضهم البعض لمناقشة التجارة والاستثمار.

وقبل أيام من انعقاد منتدى استثماري في ساو باولو، أعلنت شركة منارة للمعادن السعودية عن استحواذ بقيمة 3.4 مليار دولار على حصة 10% في قطاع المعادن الأساسية لشركة التعدين البرازيلية كولوسوس فالي، والذي يشمل النيكل والنحاس والكوبالت اللازمة لإنتاج السيارات الكهربائية.

وقالت الشركة في بيان لها: “تهدف شركة منارة للمعادن إلى المساهمة في مرونة سلاسل التوريد العالمية وتسريع التحول العالمي في مجال الطاقة”.

تسلط هذه الخطوة الضوء على سعي ريدهيا “للاستفادة من سلاسل توريد المعادن الرئيسية والتأكد من حصولها على مكان على الطاولة العالمية”.

وتأسست “منارة” في يناير/كانون الثاني، وهي مدعومة من صندوق الثروة السيادية للمملكة PIF، وهو أحد أكبر الشركات في العالم التي تدرج خطة الاستثمار البرازيلية على صفحتها الرئيسية.

وفي الوقت نفسه، في أواخر يوليو/تموز، ترأس وزير الزراعة البرازيلي كارلوس فافارو وفداً إلى المملكة العربية السعودية، وبعد ذلك قال إن الحكومة سمحت باستيراد الماعز البرازيلي.

وفي الوقت نفسه، اتفقت شركة بي آر إف البرازيلية لتعليب اللحوم على مشروع مشترك مع شركة تطوير المنتجات الحلال المدعومة من صندوق الاستثمارات العامة، بعد أيام من شراء شركة سالك، وهي شركة تابعة أخرى لصندوق الاستثمارات العامة، حصة 10.7 بالمئة في بي آر إف، حسبما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

وقال تامر منصور، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، وهي جمعية أعمال مقرها ساو باولو: “ما نراه هو أنه مع الاستثمارات البرازيلية السعودية، لا توجد حدود”.

READ  تمهد هيئة الأوراق المالية والبورصات الطريق لصناديق الاستثمار المتداولة في الإيثريوم لتعزيز العملات المشفرة

الجغرافيا السياسية الجديدة

كانت المملكة العربية السعودية والبرازيل شريكين تجاريين رئيسيين لبعضهما البعض في منطقتيهما لعقود من الزمن، حيث كانت التجارة في منحنى تصاعدي منذ العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وفي حين أن البرازيل – وهي منتج رئيسي للنفط – تشتري في الغالب النفط والأسمدة السعودية، فإن الدولة الخليجية تشتري في الغالب اللحوم من البرازيل، أكبر مصدر ومنتج للحوم الحلال في العالم. ولكلا البلدين سفارتان في جدة وبرازيليا منذ عام 1973.

لكن في السنوات الأخيرة، تعمقت الشراكة: في أوائل أغسطس، دعت المملكة العربية السعودية الدول النامية، بما في ذلك البرازيل والأرجنتين، إلى اجتماع في جدة لحشد الدعم لخطة السلام الأوكرانية وسط الغزو الروسي.

وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، تمت دعوة المملكة العربية السعودية للانضمام إلى مجموعة البريكس الاقتصادية، والتي تعد البرازيل عضوًا مؤسسًا فيها، لكنها لم تؤكد انضمامها بعد.

وعلى الرغم من بعض العداء البارز الأخير بين الرياض وواشنطن، فإن معظم المحللين لا يرون أن علاقات السعودية العميقة مع دول مثل البرازيل والصين تشكل عائقًا أمام الشركاء التقليديين مثل الولايات المتحدة وأوروبا.

وقال عن الاستثمارات التقليدية في المملكة، مثل العقارات في المملكة المتحدة أو سندات الحكومة الأمريكية: “إنها ليست استثمارات تنافسية”. “لقد توسعت مصفوفتهم الاقتصادية.”

لكن المحللين يقولون إن الاهتمام المتزايد بالبرازيل من قبل المملكة العربية السعودية ودول الخليج الأخرى يعكس تغيرات جيوسياسية أوسع نطاقا في أعقاب الحرب الروسية في أوكرانيا والتوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين.

وقال جالات لقناة الجزيرة “هذا التكثيف الأخير من قبل المملكة العربية السعودية لرغبتها في زيادة الاستثمار في البرازيل هو نتيجة لتغير في الجغرافيا الاقتصادية للعالم”.

الجدل

ومع ذلك فإن العلاقات التجارية الناشئة لا تخلو تماماً من الجدل، على الأقل من جانب البرازيل.

READ  فوضى في مطار جاتويك حيث تم تحويل مسار الطائرات بسبب عدم مراقبة الحركة الجوية

يتورط الرئيس السابق للبلاد، جايير بولسونارو، في فضيحة تتعلق ببيع مجوهرات ماسية غير معلنة تلقاها أحد مساعديه في عام 2021 وساعتين فاخرتين أهدته إياها المملكة العربية السعودية أثناء وجود بولسونارو في منصبه.

وتم استدعاء الزعيم اليميني المتطرف وزوجته والعديد من رفاقه للإدلاء بشهادتهم أمام الشرطة الفيدرالية في أواخر أغسطس، لكنهم اختاروا التزام الصمت، وفقًا لتقارير وسائل الإعلام المحلية. وتكهن بعض الخبراء القانونيين بأن بولسونارو قد يواجه اتهامات بالاحتيال.

وفي الوقت نفسه، يشكك بعض المحللين في جدوى العلاقة البرازيلية السعودية، حيث تسعى الدولة الخليجية إلى إقامة شراكات جديدة في مواجهة الانتقادات بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان.

ومع ذلك، في نهاية المطاف، قال كاساروس من مؤسسة جيتوليو فارغاس لقناة الجزيرة إن البراغماتية التجارية، بدلا من الأيديولوجية، ستوجه تطور العلاقة.

“ستبيع البرازيل الغذاء والموارد وتحصل على بعض الاستثمار. وهذا هو الحال لسنوات قادمة.”