Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

البديل الجيوسياسي لأفريقيا هو الشرق الأوسط

البديل الجيوسياسي لأفريقيا هو الشرق الأوسط

(ملفات/وكالة فرانس برس)
منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التعاونية هي حجر الزاوية في مواجهة التحديات العالمية (أرشيف/وكالة فرانس برس)

أفريقيا، التي اعتادت على المد والجزر في منافسة القوى العظمى، كانت في كثير من الأحيان متورطة في منافسات القوى العظمى. ولم تلتئم ندوبها الاستعمارية إلا بعد أن حولتها الحرب الباردة إلى ساحة معركة أيديولوجية. وحتى مع انتهاء ستائر الحرب الباردة، لم تكن هناك قصص عن قوى عظمى تتدافع من أجل النفوذ، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى حروب بالوكالة وعدم استقرار متقلب.

وقد أضاف نفوذ الصين المتنامي بعدا آخر إلى المشهد الجيوسياسي في أفريقيا، حيث أدى إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية واسعة النطاق من خلال مشاريع التجارة والاستثمار والبنية التحتية. عادت المناقشات إلى الظهور حول الآثار المترتبة على هذه المشاركة، مما أثار مخاوف بشأن فخ الديون واستخراج الموارد واحتمال الاستعمار الجديد. وقد وصف المحللون العلاقة بين أفريقيا والصين بأنها “شكل من أشكال النفوذ الشرقي” حيث تستثمر الصين في مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق من خلال مبادرة الحزام والطريق لتعزيز الاتصال والتجارة.

وبينما تبدو أفريقيا مستعدة لتحويل مواردها الاستراتيجية نحو النفوذ العالمي، فإن هذا يوفر فرصة للتأمل في إيجابيات وسلبيات هذه الجمعيات واتخاذ نهج أكثر قياسا. وهنا يصبح الارتباط الأكبر مع الشرق الأوسط ــ المنطقة التي تشترك معها في العديد من القواسم المشتركة ــ منطقياً من الناحية الاستراتيجية.

ويطلق إسحاق كواكو فوكو جونيور، مدير مجموعة بوثو للأسواق الناشئة، على أفريقيا وصف “جرس الكرات” في الباليه المعقد للجغرافيا السياسية. بالنسبة لفوغو، فإن ظهور أفريقيا في الجغرافيا السياسية أمر لا مفر منه. ويشير إلى أنه “سواء بسبب ثرواتها الطبيعية أو باعتبارها الحدود النهائية للتحالفات العالمية، تظل أفريقيا مهمة”. ويشير إلى أنه بسبب الاستقطاب العالمي المتزايد، فإن أفريقيا ممزقة بين القوى الشرقية والغربية، مما يدفعها نحو حلفاء محتملين مثل الشرق الأوسط.

إن المشاركة بشكل أكبر مع الشرق الأوسط ــ المنطقة التي تشترك معها في العديد من القواسم المشتركة ــ أمر منطقي من الناحية الاستراتيجية

احتشام شهيد

تتمتع القارة بالمكونات الحاسمة التي تمكنها من أن تصبح لاعباً على المدى الطويل، حيث تلعب الموارد الطبيعية الهائلة والعوائد الديموغرافية دوراً رئيسياً. وستضيف 796 مليون عامل في جميع أنحاء العالم وستكون موطنًا لأكبر وأصغر عدد من السكان بحلول عام 2050. ولحسن الحظ، فقد تقاربت القارة المنقسمة والمبتلاة بالصراعات في مجالات رئيسية مثل التكامل الاقتصادي، والشراكات الاستراتيجية، والتحول الرقمي.

ولا تزال المصالح الجيوسياسية للقوى الشرقية والغربية تتقاطع في أفريقيا، ومسار العديد من البلدان الأفريقية يتجه نحو زيادة النفوذ العالمي. وفي هذا السياق، هناك ميزة استراتيجية للتعامل مع الشرق الأوسط كثقل موازن للاعتماد المفرط على القوى الكبرى مثل الصين أو الولايات المتحدة.

إن العلاقة بين أفريقيا والشرق الأوسط ليست مجرد علاقة غير متجانسة؛ فهي تسبق الجغرافيا السياسية المعاصرة في الشرق والغرب، ولها أبعاد تاريخية ودينية واقتصادية وثقافية. وتلتقي الطرق التي تربط أفريقيا وآسيا وأوروبا في الشرق الأوسط. وتشير التقديرات إلى أن أكثر من 250 مليون شخص في أفريقيا يتحدثون اللغة العربية.

ومع ذلك، فإن تحقيق هذه الإمكانات يتطلب القيادة والاستثمارات الاستراتيجية والتعاون الإقليمي والشراكات الدولية المتوازنة. وعلى الرغم من الآفاق المشرقة التي تلوح في الأفق أمام أفريقيا، فإن الصراعات الإقليمية وانتشار الفقر والفساد على نطاق واسع والتي تخنق النمو تظل عقبات كبيرة. ويمكن رؤية تصنيف آخر يربط بين المنطقتين في الجنوب العالمي باعتباره تآزرًا.

يبدو أن أفريقيا مستعدة لأن تصبح لاعبا رئيسيا في الشؤون الدولية في العقود المقبلة مع نضج الظروف للقارة لتسريع تنميتها. إن التقاء الموارد الاستراتيجية الوفيرة للقارة والتركيبة السكانية المواتية وآفاق التنمية الجذابة من الممكن أن يمنحها تأثيراً أعظم في الشؤون الحديثة. ويقول المراقبون أيضًا إن التنافس بين الولايات المتحدة والصين والضغط من أجل تحقيق صافي انبعاثات صفرية سيكونان محفزين مهمين لتحويل أفريقيا إلى نقطة ارتكاز جيوسياسية.

ويبدو أن هناك وعياً متزايداً بالحاجة إلى إيجاد المزيد والمزيد من الحلول المحلية والإقليمية

احتشام شهيد

ويبدو أيضًا أن هناك وعيًا متزايدًا بالحاجة إلى إيجاد المزيد من الحلول المحلية والإقليمية. ووفقاً لاستطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الخامس عشر للشباب العربي، يقول ما يقرب من ثلثي الأشخاص في دول مجلس التعاون الخليجي وشمال إفريقيا ودول المشرق العربي إنهم “يؤيدون بقوة أو إلى حد ما” الانسحاب الأمريكي من المنطقة.

هناك ديناميكية من الاعتماد المتبادل على السلطة. ويتنبأ تحليل أجراه معهد جنوب أفريقيا للشؤون الدولية بالتحول من إنتاج الوقود الأحفوري إلى استخراج العديد من المعادن “الخضراء”. ويوجد جزء كبير من هذه الودائع في أفريقيا. ويقول التقرير: “لقد بحثت العديد من الدراسات التجريبية بالفعل إمكانات الاقتصادات الأفريقية في توفير المعادن اللازمة للتحول في مجال الطاقة”.

وبينما تسعى المناطق إلى إيجاد أوجه التآزر، فإنها تتعاون من أجل تحقيق منافع متبادلة لا يمكن تحقيقها بشكل فردي. تنطبق العديد من النظريات الجيوسياسية في هذا السياق، ومن بينها الواقعية والليبرالية والبنائية. اقترح روبرت كيوهين وجوزيف ناي الترابط المعقد في العلاقات الدولية لوصف الطبيعة الناشئة للاقتصاد السياسي العالمي. وكما هو واضح في أفريقيا والشرق الأوسط، أصبحت العلاقات بين الدول أعمق وأكثر تعقيدا على نحو متزايد.

ولكن يتعين علينا أن نتذكر أن أفريقيا، مثلها في ذلك كمثل الشرق الأوسط، ليست كتلة واحدة متراصة. تتأرجح العلاقات بناءً على الروايات التاريخية والدوافع الاقتصادية والاصطفافات السياسية ورؤى القيادة. ويلخص نجاه أنغا من المجلس الأطلسي الاحتمالات: “إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التعاونية تشكل حجر الزاوية في مواجهة التحديات العالمية، وضمان الاستقرار والازدهار الإقليميين”.

قد يقول البعض إن القول أسهل من الفعل، ولكن من يدري إلى أين قد تأخذنا التحالفات الجيوسياسية في خضم صراع القوى العظمى الذي يبدو أنه لن يؤدي إلى أي شيء؟

  • احتشام شهيد مدرس وباحث هندي مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة. تويتر: @e2sham

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  مقتل صحفيين بريطانيين برصاص "فرقة موت" روسية في أوكرانيا