Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

الأمم المتحدة تعتبر أزمة اللاجئين السوريين “تهديدا لوجود لبنان”

الأمم المتحدة تعتبر أزمة اللاجئين السوريين “تهديدا لوجود لبنان”

نيويورك: قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن الاضطرابات السياسية في لبنان واحتلال أجزاء من أراضيه وأزمة اللاجئين السوريين أدت إلى “أزمة اقتصادية ومالية وإنسانية غير مسبوقة” “تهدد وجود” البلاد. الأمم المتحدة

وفي حديثه خلال المناقشة العامة للدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء، سرد ميقاتي أكبر التهديدات لاستقرار لبنان وازدهاره ودعا إلى اتخاذ إجراءات لمعالجة محنة بلاده.

وسلط الضوء على عام 2023 باعتباره الذكرى الثمانين لاستقلال لبنان، وقال إنه على مدى العقود الثمانية الماضية، كان لبنان “يسعى جاهدا ليأخذ مكانه بين الدول التي تسعى إلى السلام والازدهار.

وقال مكادي إن “لبنان كان من الآباء المؤسسين لهذه المنظمة… وكان له مساهمة كبيرة في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

“لكن الرحلة لم تكن دائما سهلة. فإلى جانب المراحل المشرقة من بناء الاستقرار والنمو والرخاء والسلام، شهد لبنان أيضا مراحل طويلة وصعبة للغاية.

وقال رئيس الوزراء اللبناني، الذي من المقرر أن يتولى هذا المنصب في عام 2021، إن بلاده تواجه “أزمات متعددة ومتداخلة” تأتي “على خلفية نظام دولي ضعيف ومناخ إقليمي مليء بالأسئلة والتحديات”.

وقال ميقاتي إن تلك التحديات “تثقل كاهل الشعب اللبناني”.

وقال إن التحدي الرئيسي الأول هو شغور منصب رئاسة الجمهورية اللبنانية.

وأضاف أن الجمود السياسي في بيروت أدى إلى عدم الاستقرار المؤسسي وتفاقم المشاكل الاقتصادية والمالية في لبنان، مضيفا أنه لا يمكن البدء في الإصلاحات الهيكلية “التي يعول عليها الشعب لإنقاذ البلاد”.

واشاد بدور المجموعة الخماسية في لبنان والتي تضم السعودية وجهود فرنسا الرامية لحل الازمة.

وقال ميقاتي: “إنني أتطلع بصدق إلى أن يمارس مجلس النواب اللبناني دوره السيادي بانتخاب رئيس الجمهورية في القريب العاجل”.

وأضاف أنه سيشهد “عودة لبنان إلى أداء مهمته ولعب دور قيادي بالتعاون الوثيق مع أشقائنا العرب وأصدقائنا في المجتمع الدولي”.

READ  مجموعة مصفوفة

وقال ميقاتي إن النزوح المستمر منذ 12 عاما في سوريا نتيجة الحرب الأهلية في البلاد “يهدد وجود لبنان ذاته”.

بالنسبة لعدد السكان، يستضيف لبنان أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

وقال ميقاتي إن استجابة المجتمع الدولي للمشكلة كانت “فظيعة” ولا ترقى إلى حل فعال ومستدام، مضيفا أن لبنان عبر مرارا وتكرارا عن مخاوفه على الساحة الدولية.

وحذر من أن “لبنان لن يكون الضحية الوحيدة”، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات بشأن نزوح الناس في سوريا.

لكن ميقاتي أشار إلى “التطور الإيجابي”، قائلا إن لبنان “توصل إلى اتفاق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بشأن تبادل المعلومات بشأن الوجود السوري في لبنان”.

وقال رئيس الوزراء إن استمرار احتلال إسرائيل للأراضي اللبنانية في الجنوب و”الاعتداءات والتجاوزات المستمرة” التي تقوم بها تل أبيب يمثلان ثالث أكبر تحدٍ لبلاده.

وقال ميقاتي إن تزايد انعدام الأمن السياسي وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط “يلقي بظلاله على دول المنطقة وشعوبها”.

لكنه أشاد بالخطوتين الأخيرتين نحو المصالحة في المنطقة: عودة سوريا إلى الجامعة العربية وتوقيع الاتفاق السعودي الإيراني.

وأضاف: “أريد أن أعرب عن تضامننا مع الشعبين الليبي والمغربي بعد الكوارث الطبيعية التي دمرت البلدين”.

ورغم الوضع في لبنان، قال ميقاتي إن بلاده تنفذ أهداف التنمية المستدامة 2030 وتهدف إلى تحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ.

وأعرب عن تقديره لاستضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP27)، وقال إن لبنان يتطلع إلى المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في دولة الإمارات العربية المتحدة في وقت لاحق من هذا العام.

وختم ميقاتي كلمته بالقول: “حكومة لبنان السيادية المستقلة؛ حكومة قوية وفعالة وشاملة ومتعاونة مع المجتمع الدولي والدول الصديقة والشقيقة.

READ  مهرجانات العيد والاحتفالات الثقافية: توحيد المجتمعات

“إن الحكومة اللبنانية، التي تحمي النظام الديمقراطي البرلماني والحريات العامة والخاصة، ملتزمة بالإصلاحات الهيكلية وتعزيز سيادة القانون والمواطنة والمساءلة والعدالة.

وأضاف أن “موقف لبنان السلمي والتسامح والأخوة هو قبول سياسة فك الارتباط والابتعاد عن سياسة المحور.

وأضاف أن “الدولة اللبنانية حاجة ملحة للسلام والاستقرار والازدهار في المنطقة”.