Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

استراتيجية الحكومة لتهدئة الوضع..

استراتيجية الحكومة لتهدئة الوضع..

ومع ارتفاع التضخم تاريخيا وتباطؤ الاقتصاد العالمي والتحديات الجيوسياسية المستمرة، تواجه الجزائر وضعا اقتصاديا معقدا في عام 2023. وكان التضخم الذي بلغ أعلى مستوياته منذ عدة عقود، والارتفاع المطرد في تكاليف المعيشة، بمثابة اختبار لمرونة البلاد الاقتصادية.

وكانت بيئة الأزمة الدولية هذه، والتي تفاقمت بسبب وباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والآثار المتبقية من الحرب الروسية الأوكرانية، سبباً في دفع العديد من الحكومات إلى اتخاذ تدابير عاجلة لتحقيق الاستقرار في اقتصاداتها. والجزائر ليست استثناء.

في هذا المقال سنرى تحديات التضخم في الجزائر والإجراءات التي تتخذها الحكومة الجزائرية لتقليل التأثير الاقتصادي وضمان استقرار البلاد.

أ ف ب/ رياض كرامدي – جزائريون عاطلون عن العمل ينتظرون خارج وكالة توظيف محلية في حي باب الواد بالعاصمة الجزائر.

الجزائر يواصل مؤشر أسعار المستهلك الارتفاع

وتواجه الجزائر حاليا، كغيرها من الدول العربية، تحديات اقتصادية، لذا “المزيد من الجهود والإجراءات واعتماد السياسات القادرة على تلبية احتياجات التنمية الاقتصادية”، وأوضح عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي.

اعتبارًا من عام 2020 فصاعدًا، الجزائر تعاني من نقص وارتفاع الأسعار. وبحسب تقرير اقتصاديات التجارة 2023، تحتل الجزائر المرتبة 33 عالميا من حيث التضخم.

وفقًا لأحدث تقرير صادر عن المكتب الوطني للإحصاء (ONS)، بلغ التغير في أسعار المستهلك في يوليو 2023 +9.4٪. معدل التضخم السنوي (أغسطس 2022 إلى يوليو 2023 / أغسطس 2021 إلى يوليو 2022) +9.3%. بالإضافة إلى ذلك، سترتفع أسعار المواد الغذائية بنسبة +13.2%. وارتفعت أسعار المنتجات الزراعية الطازجة بنسبة 22.4%، وأسعار الفواكه بنسبة 62.5%. ومع ذلك، ارتفعت أسعار المواد الغذائية الصناعية بنسبة 4.6%، في حين ارتفعت أسعار القهوة والشاي والمنقوعات بنسبة 22.2%.

تصوير/فرانس برس- جزائريون يشترون الخضار في سوق مفتوح بالعاصمة الجزائر في 15 سبتمبر 2022.

بحسب ما نقلته صحيفة العرب نيوز. وفي ظل تقلب أسعار الطاقة، شهدت أسعار المواد الخام الأساسية، وخاصة الحبوب، زيادة مستمرة. وارتفعت أسعار اللحوم والحبوب والزيوت والسكر ومنتجات الألبان بنحو 20% في بداية العام.

READ  استحوذت موسكو على شركات تابعة روسية دانون و Carlsberg's Baltika

ويبدو أن وكالة أنباء الجزائر 360 نقلت ذلك الجزائر من أكثر الدول الإفريقية توازنا بين التضخم الكبير والاستقرار. ومع ذلك، لا تزال الجزائر تواجه العديد من التحديات.

رويترز/ رمزي بودينا – منتجات الألبان معروضة مع منتجات أخرى للبيع في متجر بالجزائر العاصمة في 17 نوفمبر 2021.

“الاقتصاد العالمي يسير على طريق التعافي لكنه لم يخرج بعد من الركود”

يبدو أن وضع الجزائر يعكس الاتجاه العام للاقتصاد العالمي. ويقول بيير أوليفييه جورينشا، المستشار الاقتصادي ومدير الأبحاث في صندوق النقد الدولي، إنه على الرغم من أن الاقتصاد العالمي يسير على طريق التعافي، إلا أنه “لم يخرج من الغابة بعد”.

وعلى الرغم من أن أزمة كوفيد-19 الصحية قد انتهت على ما يبدو، فقد أعيد إنشاء سلاسل التوريد، وانتعش النشاط الاقتصادي في الربع الأول، وانخفضت أسعار الطاقة والغذاء بعد الحرب في أوكرانيا. ولا تزال التحديات قائمة وتخيم على الأفق الاقتصادي.

أما على الصعيد الداخلي، فقد رأينا ذلك بالفعل في المقالة السابقة تشهد السوق الجزائرية ارتفاعا مطردا في أسعار البقوليات المجففة بالأسواق المحلية. رغم الانخفاض الموسمي في الاستهلاك ونقص المنتجات الغذائية ومنافذ البيع.

رويترز/ رمزي بودينا – امرأة جزائرية تتسوق في سوبر ماركت في العاصمة الجزائر

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يتباطأ نمو التضخم إلى 3% هذا العام من 3.5% العام الماضي، وأن يتحسن بنسبة 0.2 نقطة مئوية بحلول عام 2023 مقارنة بتوقعات أبريل/نيسان العام المقبل. ومن المتوقع أن ينخفض ​​التضخم العالمي إلى 6.8% هذا العام من 8.7% العام الماضي، وهو تعديل نزولي قدره 0.2 نقطة مئوية وإلى 5.2% في عام 2024.

بحسب ما نقلته العرب نيوزوحذر صندوق النقد الدولي الجزائر في فبراير الماضي من أنها لن تنتهج سياسة نقدية أكثر مرونة نظرا لمؤشرات أسعار المستهلك المثيرة للقلق، مما عزز ماليتها العامة بفضل إيرادات النفط والغاز. وبعد اختتام مشاورات المادة الرابعة، ذكرت بعثة صندوق النقد الدولي أن “هناك حاجة إلى تشديد السياسة النقدية دون تأخير لتجنب التقلبات في توقعات التضخم المرتفعة في البلاد”.

READ  سوف يعمل صندوق قيادة التكنولوجيا الحيوية جوفيند جاب على التباين الموجود في الهند

في هذا السياق، وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة إلى النصف لتصل إلى 10% في أوائل الربع الأخير من العام الماضي. على الرغم من ارتفاع التضخم بعد الحرب في أوكرانيا.

الصورة عبر رويترز/ وكالة الصور المضيفة ريا نوفوستي – الرئيس الجزائري عبد المجيد ديبون

مبادرات الحكومة الجزائرية

للتغلب على هذه الحالة، قدم وزير المالية الجزائري عبد العزيز فايد مسودة تعديل قانون المالية لعام 2023 إلى مجلس الشعب الوطني يوم الثلاثاء.

بحسب مدونة البيئة الجزائرية. ويتضمن مشروع القانون أحكاما تهدف إلى “تعويض التكاليف المتكررة الإضافية الناجمة عن الإجراءات التي اتخذتها السلطات العامة”. حماية القدرة الشرائية للأسر وتعزيز الأمن الغذائي ودعم برامج الاستثمار العام في بعض المحافظات.

ويشير التقرير إلى أن مخطط PLFR 2023 يتوقع زيادة إيرادات الموازنة العامة للدولة بنحو 13% إلى ما يقرب من 9000 تريليون دينار وزيادة في النفقات بنحو 14700 مليار دينار (+6.7%).. وفيما يتعلق بالنمو الاقتصادي، فمن المتوقع أن يصل إلى 5.3% في عام 2023، مقارنة بـ 4.1% المتوقعة في قانون المالية الأولي لعام 2023، مدفوعًا بشكل أساسي بقطاع المحروقات (+6.1%). وتتوقع PLFR نمو الناتج المحلي الإجمالي باستثناء الهيدروكربونات بنسبة 4.9٪ في عام 2023.

بحسب وكالة الأنباء الجزائرية (APS). ورحب أعضاء الجمعية الوطنية بالمبادرة. وثمن المندوبون سياسة زيادة الرواتب التي “تحمي كرامة المواطن” وقرارات الرئيس الأخيرة لصالح المزارعين.

رويترز/ رمزي بودينا – أشخاص يتسوقون في سوبر ماركت في الجزائر العاصمة، الجزائر

الخطوة الرئيسية التي اتخذها الوزير الجزائري فايد هي خفض تكاليف الاستيراد

وفي نفس اللقاء، أكد وزير المالية عزيز فايد أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات لضمان توافر السلع الأساسية وضبط أسعارها والمحافظة عليها ستؤدي إلى مزيد من خفض معدل التضخم. ومن بين هذه التدابير، سيتم التشجيع بشكل كبير على خفض تكلفة شراء المواد والمواد الخام من الخارج.

ومن أجل زيادة القدرة التوريدية للمنتجات الفلاحية والغذائية ومراقبة أسعار السلع الاستهلاكية الأساسية واستقرارها، تعتزم الحكومة الجزائرية مراجعة معدلات التعريفة تنازليا. وستقوم السلطات بمراقبة الأسعار ومكافحة المضاربة على أسعار السلع الأساسية، الأمر الذي سيبقي التضخم منخفضا في الأشهر المتبقية من العام.

READ  الأسهم والأخبار والبيانات والأرباح

وبحسب ما نقلته «العرب نيوز» عن الوزير. وقد تمكنت من الانخفاض من حوالي 60 مليار دولار في عام 2014 إلى أقل من 39 مليار دولار في العام الماضي.

وفي ظل أجواء من عدم اليقين الاقتصادي العالمي، تواصل الجزائر جهودها لمواجهة التحديات الراهنة. على الرغم من التضخم المستمر والاضطرابات الجيوسياسية، اتخذت الحكومة الجزائرية خطوات مهمة لحماية الاقتصاد الوطني.

وتعكس تدابير مثل خفض تكاليف المشتريات ومراجعة الرسوم الجمركية ودعم الاستثمار الالتزام بالحفاظ على الاستقرار مع تحفيز النمو. ورغم أن معدلات التضخم المرتفعة تمثل تحديًا كبيرًا للحكومة، إلا أن عزيز فايد يتوقع أن تؤتي هذه الإجراءات ثمارها بنهاية العام الحالي عندما يصل معدل التضخم إلى 7.5%.