Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

أثر المشاريع الترفيهية على اقتصاد المملكة العربية السعودية

أثر المشاريع الترفيهية على اقتصاد المملكة العربية السعودية

الرياض: تجني المملكة العربية السعودية فوائد الاستثمارات الكبيرة في تنويع اقتصادها، مع التركيز بشكل رئيسي على قطاعي الترفيه والسياحة. ولم تؤدي هذه الاستثمارات إلى تحسين إمكانات الدخل في البلاد فحسب، بل مهدت الطريق أيضًا للتحول بعيدًا عن الاعتماد على الهيدروكربونات.

وتظهر نتائج هذه الجهود في الأرقام الصادرة عن البنك المركزي السعودي لشهر يوليو/تموز، والتي كشفت عن فائض قدره 17.7 مليار دولار في رصيد الحساب الجاري للمملكة في الربع الأول من عام 2023. ويعكس ذلك زيادة كبيرة في إيرادات السياحة التي وصلت إلى 9.8 مليار دولار. مليار دولار في الربع الأول مقارنة بـ 3 مليارات دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

ويؤكد تقرير اتجاهات وسياسات السياحة لعام 2022 الصادر عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية التزام المملكة العربية السعودية بتطوير السياحة باعتبارها أحد أسرع القطاعات نموًا في المملكة ومساهمًا كبيرًا في الاقتصاد الوطني مع خلق عدد كبير من فرص العمل.

وقال عادل نويهت، المدير العام لوكالة الإبداع العالمية Imagination Middle East، إن الترفيه يساهم بنسبة 4% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، في حين تمثل السياحة 7%.

وقال لصحيفة عرب نيوز: “عندما يتعلق الأمر بالتنويع الاقتصادي، فهذا ما يجب على المملكة العربية السعودية تحقيقه عند فتح هذه القطاعات”.

وأضاف نويهيت: “إذا كنت تحاول الابتعاد عن الهيدروكربونات، فإن هذه الأرقام منطقية، وهاتان ركيزتان واضحتان للأشياء التي يمكن للحكومة القيام بها لتنويع هذه القطاعات”.

وقد ردد كريستوف كاستانيرا، رئيس الإستراتيجية في Imagination Middle East، هذا الشعور، مسلطًا الضوء على التجارب غير المستغلة في المملكة العربية السعودية.

وقال: “نحن نعلم في السعودية أن هناك فنانين تقليديين أو راقيين أو مستقبليين في مجال الرياضة والموسيقى والتكنولوجيا وفناني الأداء مثل نيوم في كل قطاع. والآن هناك فرصة جديدة لملء هذه المجالات، وهو أمر رائع”.

READ  وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي عقداً مدته 30 عاماً مع شركة أكوا باور لإنشاء محطة تحلية مياه

وشدد كاستانيرا على أن هذه الجهود تشكل “جزءا كبيرا ومحركا كبيرا” لما تفعله الحكومة بعملها الاستراتيجي ومبادراتها الجديدة.

وعلى المستوى الإقليمي، أشار القائد الاستراتيجي إلى أنه لم ير مثل هذا النهج متعدد الطبقات لبناء اقتصاد التجربة، خاصة فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بالتخطيط والاستثمار والتفكير الإبداعي والخيال المطلوب في المشاريع.

التنمية التحفيزية

وتدفع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 إلى اتخاذ تدابير دعم محددة لقطاع الترفيه، بهدف المساهمة بمبلغ 23 مليار دولار، أو 3% من الناتج المحلي الإجمالي، وخلق أكثر من 100 ألف فرصة عمل بحلول عام 2030. كما أن لديها خطة استثمارية بقيمة 64 مليار دولار لتعزيز نمو القطاع. .

وأضاف نويهض “إنها (الترفيه) صناعة متنامية في جميع أنحاء العالم”. “بما أن الناس في أجزاء معينة من العالم ينعمون بالرخاء، فإن لديهم المزيد من الدخل المتاح، والمزيد من الوقت، ويريدون إنفاقه على أنشطة ترفيهية ثقافية مختلفة. إنها مسرحية جيدة.”

ومن أجل مضاعفة فرص العمل ثلاث مرات لتصل إلى 1.6 مليون شخص وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى ثلاثة أضعافها لتصل إلى 10% بحلول عام 2030، يشهد قطاع السياحة أيضًا توسعًا سريعًا.

تتمتع المملكة العربية السعودية الآن بسوق غير مستغلة لخبرة الشطرنج، وهو أمر رائع.

كريستوف كاستانيرا، رئيس قسم الإستراتيجية في شركة Middle East Imagination

حدد Castagnera جانبين رئيسيين لصناعة الترفيه والسياحة.

وأوضح: “هناك محلي ودولي. أعتقد أن هناك مراكز ترفيه في السعودية محليا، تحت الأرض أو داخليا”.

ومع ذلك، ومع مبادرة رؤية 2030 الطموحة، أوضح كاستانيرا أنه تم إجراء استثمارات كبيرة للاستفادة من مستويات مختلفة من المبادرات الترفيهية.

وسلط الضوء على شخصيتين رئيسيتين باعتبارهما المحركين الأساسيين لهذا التغيير.

وحتى في القطاع التجاري، فإن المملكة لديها تكليفات أفلام ومجموعات أفلام وألعاب، وهي محركات مهمة للاستثمار في قطاع الترفيه.

READ  مع الدستور الجديد ، بدأت تونس فصلاً من عدم اليقين

السيناريوهات الاقتصادية

أعلنت شركة مشاريع الترفيه السعودية، المعروفة باسم Seven، مؤخرًا عن وجهة ترفيهية بقيمة 346 مليون دولار. وتهدف هذه المبادرة إلى تحسين نوعية الحياة لملايين السعوديين وتوفير تجارب غامرة وترفيه عائلي.

ويأتي إطلاق خطة السبعات في وقت مشجع حيث نما اقتصاد المملكة العربية السعودية بنسبة 1.1 في المائة مقارنة بالعام السابق في الربع الثاني، الذي شهد زيادة بنسبة 5.5 في المائة في النشاط غير النفطي.

بدأت شركة Seven، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، أعمال البناء في موقعها الترفيهي الذي تبلغ قيمته 1.3 مليار ريال سعودي (346.54 مليون دولار) في المدينة المنورة.

شركة البواني وUrbaCon للتجارة والمقاولات، وهو مشروع مشترك مع BUJV، يتماشى المشروع مع استراتيجية المملكة ورؤيتها لتحسين حياة السعوديين وتنشيط المجتمعات وتعزيز السياحة.

على الصعيد العالمي، يأتي 4% من الناتج المحلي الإجمالي من الترفيه و7% من السياحة. عندما يتعلق الأمر بالتنويع الاقتصادي، فهذا هو ما يجب أن تهدف المملكة العربية السعودية إلى تحقيقه.

عادل نويهض، المدير العام لشركة إيماجينيشن ميدل إيست

وقال رئيس مجلس إدارة شركة Seven عبد الله آل ثاني: “ستعمل وجهتنا الترفيهية في المدينة المنورة على تحويل المشهد الترفيهي في المنطقة وستجلب تجارب جديدة وفريدة ومثيرة لسكان المدينة المنورة، مما يدعم أهداف Seven في تحسين نوعية الحياة لملايين السعوديين”. داود، في تصريح له خلال التدشين.

تم الكشف عن المشروع السابع كجزء من اتجاه أوسع في قطاعي الترفيه والسياحة في المملكة العربية السعودية والذي أدى إلى نمو اقتصادي إيجابي في السنوات الأخيرة.

ويتجلى هذا النمو في توقعات صندوق النقد الدولي للناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للمملكة العربية السعودية، والذي من المتوقع أن يرتفع من 3.9 في المائة في عام 2020 إلى 4.3 في المائة في عام 2023.

READ  الأسواق الأوروبية ترتفع بعد رفع البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة ؛ بنك إنجلترا يؤجل الاجتماع

ويؤكد هذا الارتفاع المطرد في صافي التدفقات للأنشطة السياحية جهود التنويع الناجحة التي تبذلها البلاد بعيدًا عن الاقتصاد الذي يعتمد في الغالب على الهيدروكربون.

مواجهة التحديات

ورغم وجود تحديات، وخاصة في مجال خلق فرص العمل، إلا أن هناك حافزاً للتغلب عليها.

وما يتبقى أن نرى هو النمو المستدام للقطاع الخاص وخلق فرص العمل للشباب السعودي، الذين تقل أعمار ثلثيهم عن 30 عاما، على مدى السنوات القليلة المقبلة. وهذا التغيير يحدث أيضا.

ستعمل وجهتنا الترفيهية في المدينة المنورة على تحويل المشهد الترفيهي في المنطقة وتقديم تجارب جديدة وفريدة ومثيرة.

عبد الله الداوود قائد السبعة

وقال نويهيت “التحديات ستستغرق وقتا لكن الطموح موجود.” “إن أسرع طريقة للحصول على المزيد من الترفيه والسياحة هي استيراد الملكية الفكرية مع تطوير القطاع المحلي.”

ما سيتغير بمرور الوقت، يظل نويهض، وكيف تظهر العلامات التجارية والنكهات المحلية في المملكة، مما يشجع على نهضة فنية وثقافية في المنطقة ستنمو لتصبح صناعة عالمية يحسب لها حساب.

واختتم نويهض حديثه قائلاً: “كل ما يحتاجون إليه هو الأدوات المناسبة والتعرض والتمويل لإنشاء ملكية فكرية محلية تتسم بالدقة والملاءمة للسوق المحلية. وأعتقد أن هذا مهم للغاية. فهو سيميز السعودية عن بقية دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي”. .