المنوفية بوك

محافظ المنوفية يشكو وزيرة الصحة للبرلمان: المرضى يعالجون في مدرسة بدلا من مستشفى الشهداء

عروض كازيون
قال اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، إن مستشفى الشهداء بالمنوفية تمت إزالتها منذ نحو 4 سنوات، لافتا إلى أنه حتى الآن يتم استقبال المرضى بإحدى المدارس المجاورة له.
 
وأشار محافظ المنوفية، إلى أنه أرسل خطابا شديد اللهجة إلى الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان في هذا الشأن، موجها حديثه لأعضاء لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب: قائلا “فين طلبات الإحاطة والاستجوابات”.
 
جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، لمحافظ المنوفية وقيادات المحافظة، بمقر ديوان عام المحافظة، وذلك فى إطار الزيارة الميدانية التى تقوم بها اللجنة اليوم للمحافظة برئاسة المهندس أحمد السجيني.
 
ومن ناحيته استعرض اللواء علاء رشاد، السكرتير العام لمحافظة المنوفية، إنجازات المحافظة فى ملف الصحة على مدار ال5 سنوات الماضية، لافتا إلى أنه تم إنفاق 86 مليون جنيه لتطوير وإحلال وتجديد عدد من الوحدات الصحية، موضحا أن المحافظة تحتاج إلى 270 مليون جنيه استثمارات لتطوير وحدات الرعاية المركزية وحضانات الأطفال والغسيل الكلوي بالمستشفيات.
 
وفيما يتعلق بالخدمات التعليمية، لفت سكرتير عام المحافظة إلى أن ال5 سنوات الماضية شهدت إنفاق 1.4 مليار جنيه على هذا القطاع داخل محافظة المنوفية لإنشاء وإحلال وتجديد وتعلية وصيانة عدد من المدارس.
 
وأوضح أن نصيب محافظة المنوفية من المدارس اليابانية كان مدرستين، مضيفا أن المحافظة تستهدف 460 مليون جنيه استثمارات خلال الفترة القادمة فى قطاع التعليم.
 
كما استعرض السكرتير العام أيضا، ما تم إنفاقه على قطاع الشباب والرياضة بالمحافظة خلال آخر 5 سنوات وبلغ 106 ملايين جنيه، لافتا إلى أنه تم إنفاق نحو 11 مليون جنيه على قطاع التموين بالمحافظة خلال الفترة ذاتها.
 
ويضم الوفد البرلماني إلى محافظة المنوفية، كل من، اللواء حمدي الجزار، مستشار وزير التنمية المحلية، والنواب محمد الحسينى ويسر الأسيوطى، ونبيل شاهين، و شرين القشاش، وهشام عبدالواحد، وأيضا المستشار رضا حسين.
 
وتشهد الزيارة تفقد محطة صرف صحي شبين الكوم، مقلب أرض عرفة بشبين الكوم، وتفقد طريق شبين الكوم طملاوي، وتفقد مصنع تدوير قمامة بحي غرب شبين الكوم، وزيارة قرية صنصفط بمدينة منوف.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.