المنوفية بوك
طريقة صلاة الجنازة وفضل صلاة الجنازة للمسلم

طريقة صلاة الجنازة وفضلها للمسلم

فضل وثواب صلاة الجنازة عظيم وكبير فهي من أسباب التّخفيف عن الميت والشّفاعة إن أذن جل وعلا، وسوف نتعرف على طريقة صلاة الجنازة وماهو فضل صلاتها فعن مالك بن هبيرة قال: “قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم”:” ما مِن مؤمنٍ يموتُ فيُصَلِّي عليه أمةٌ مِن المسلمين، يَبَلغون أن يكونوا ثلاثةَ صفوفٍ إلا غُفِرَ له. فكان مالكُ بنُ هُبَيْرةَ يَتَحَرَّى إذا قلَّ أهلُ الجِنازةِ أن يَجْعَلَهم ثلاثةَ صفوفٍ “، رواه الخمسة إلا النسائي.

طريقة صلاة الجنازة

صلاة الجنازة هي صلاة مكونة من أربع تكبيرات ولا ركوع ولا سجود فيها

أركانها هي :
  • النية
  • لا يجوز القعود فيها إلا بعذر
  • الدعاء والتسليم بعد التكبيرة الرابعة
  • التّسليم مرّةً واحدةً.

طريقة صلاة الجنازة:

  • يقف جميع المصلين خلف الإمام مستقبل القبلة أمام نعش المتوفي وينوي في نفسه
    “نويت الصلاة على من حضر من أموات المسلمين”
  • بعدها يكبر التكبيرة الأولى “سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدكو جل ثناؤك ولا إله غيرك”
  • ثم يقوم بقراءة سورة الفاتحة ثم يكبر مرة أخرى ويصلي على النبي بالجزء الأخير من التشهد.
    “اللهم صلي على محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد كما باركت على إبراهيم
    وعلى ال ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد”
  • بعدها يكبر للمرة الثالثة ويدعو للميت ثم يكبر في المرة الرابعة ويدعو للميت ولأمة المسلمين
    ولا يجهر المصلي في الصلاة لا بالقرأة و لا الدعاء
  •  بعد الصلاة يحمل المتوفي إلي مقرة الأخير

 

فضل صلاة الجنازة :

وعد الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بجزيل الأجر والثّواب عند الصّلاة على
موتى المسلمين، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
“من اتّبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً، وكان معه حتى يُصلَّى عليها، ويفرغ من دفنها،
فإنّه يرجع من الأجر بقيراطين، كلّ قيراط مثل أحد، ومن صلّى عليها ثمّ رجع قبل أن تدفن فإنّه يرجع بقيراط “، رواه البخاري.

عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه:
“أنّه كان قاعداً عند عبدالله بن عمر، إذا طلع خبّاب صاحب المقصورة،
فقال: يا عبدالله بن عمر، ألا تسمع ما يقول أبو هريرة؟ إنّه سمع رسول الله – صلّى الله عليه وسلّم – يقول:
من خرج مع جنازة من بيتها وصلّى عليها، ثمّ تبعها حتى تدفن كان له قيراطان من أجر،
كلّ قيراط مثل أحد، ومن صلّى عليها ثمّ رجع كان له من الأجر مثل أحد،
فأرسل ابن عمر خبّاباً إلى عائشة يسألها عن قول أبي هريرة ثمّ يرجع إليه فيخبره ما قالت؟
وأخذ ابن عمر قبضةً من حصباء المسجد يقلبها في يده حتّى رجع إليه الرّسول فقال:
قالت عائشة: صدق أبو هريرة، فضرب ابن عمر بالحصى الذي كان في يده الأرض، ثمّ قال: لقد فرّطنا في قراريط كثيرة “.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.