المنوفية بوك

جزيئات النانو وإثبات التركيب للمركبات المضادة للسرطان من بعض المصادر الطبيعية في رسالة دكتوراه بعلوم المنوفية

حصلت الباحثة نرمين يسرى عباس عبدالحافظ بقسم الكيمياء كلية العلوم جامعة المنوفية علي درجة الدكتوراه من خلال بحثا علميا متطورا تحت عنوان” ” جزيئات النانو وإثبات التركيب للمركبات المضادة للسرطان من بعض المصادر الطبيعية حيث تناولت الرسالة ابراز أهمية علم النانوتكنولوجى وتطبيقاته فى العصر الحديث كالصناعة والزراعة والطب بالإضافة الى مجالات مختلفة كثيرة باالاضافة ا اهمية المنتجات الطبيعية (التخليق الأخضر ) كالنباتات مثل نبات الشطة فى تخليق جزيئات النانو بإستحدام عنصر الفضة واستخدامها فى التخلص من بعض الصبغات السامة والمواد العضوية الناتجة من مخلفات المصانع ، كما ناقشت الباحثة أهمية كيمياء المنتجات الطبيعية كمصدر فعال للأدوية التى تستخدم فى علاج أمراض كثيرة مثل السرطان حيث قامت بفصل بعض المركبات من نبات صوابع الهانم والتى تتميز بأنها ذات تأثير بيولوجى عالى ضد السرطان وأيضا أثبتت فاعليتها فى علاج الفئران المصابة بالسرطان وتقليص حجم الورم فى خلايا الكبد والثدى والحنجرة-تم نشر هذا البحث فى مجلة (molecules) والتى ذات معامل تأثير عالى هذا الي جانب التأثير الفعال للزيوت العطرية المستخلصة من بعض النباتات الطبية كالشبت والبقدونس والكرفس والينسون والكراوية، هذة النباتات لها استخدامات طبية كثيرة ضد الأمراض التى تسببها الميكروبات وأمراض السرطانات والروماتيد ومضادة للإتهابات بالإضافة الى استخدامها كأطعمة وشراب.

هذا وقد قامت الباحثة باستعراض أهمية الكمأة من الناحية الدينية والطبية، فالكمأة تم ذكرها فى الأحاديث الشريفة (عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ قَالَ: قَالَ ارسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “الْكَمْأَةُ مِنَ الْمَنِّ، وَمَاؤُهَا شِفَاءُ الْعَيْنِ”)، فالطب النبوى هو كل مايشير الى أقوال النبى صلى الله عليه وسلم وممارساته حيث اثبتت فاعلية الكمأة ضد الميكروبات التى تسبب أمراض العين والتى أشار إليها الرسول صلى الله عليه وسلم منذ أكثر من ألف عام ويمثل هذا البحث أول بحث يتم نشره عن القران والسنة فى مجله عالمية علمية متخصصه فى مجال الطب التقليدى بالإضافة الى ذكر القران الكريم والأحاديث الشريفة فى عنوان البحث يعتبر سبق علمى لأول مرة وهذا يدل على اعتراف الأساتذة الأجانب بأهمية النباتات المذكورة فى القران الكريم والأحاديث الشريفة ، فالبحث يشمل النباتات التى تم ذكرها فى القران الكريم والأحاديث الشريفة وأهميتها فى العصر الحديث لعلاج بعض الأمراض طبقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما أنزل الله من داء، إلا وأنزل معه الدواء، علمه من علمه، وجهله من جهله” بالإضافة الى ذكر بعض علماء ذاك العصر مثل أبوبكر الرازى وابن سينا و الطبرى وابن النفيس وكانو لهم دور كبير فى تقدم هذا العصر حيث تم نشر هذا البحث فى مجلة (Journal ofEthnopharmacology).

تشكلت لجنة الاشراف والمناقشة والتحكيم من الدكتور هشام رشدى الصعيدى أستاذ كيمياء المنتجات الطبيعية- كلية العلوم- جامعة المنوفية وأستاذ زائر بجامعة أبسالا- السويدوالدكتور محمد أبوالفتوح شحاته أستاذ علاج الأورام الإكلينيكية بطب المنوفية والدكتورةمها محمد البطش أستاذ مساعد ورئيس قسم الفارماكولوجيا الإكلينيكية بكلية الطب جامعة المنوفية والدكتورة شادن على خليفة أستاذ مساعد بقسم العلوم البيولوجيه الجزيئيه معهد وينرجرين ستوكهولم السويد.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.