المنوفية بوك
معهد الأورام ينشر صور جديدة للأم "فايزة" وطفلها "عبد الرحمن"

معهد الأورام ينشر صور جديدة للأم “فايزة” وطفلها “عبد الرحمن”

لم يلبث إلا ساعات قليلة بعد حادث معهد الأورام، الذي وقع مساء الأحد الماضي، وراح ضحيته 22 شخصا، حتى أضحت الأم “فايزة” التي التقط لها المصور جونسان رشاد (Jonathan Rashad) صورة وقت الحادث وهي جالسة على أحد الأرصفة القريبة من المعهد تحتضن طفلها مريض السرطان، حديث الجميع.

نالت صورة الأم المرتعبة قدرا كبيرا من التعاطف تضامنا معها لما عكسته ملامح وجهها من حزن من هول الصدمة، وخوف من مستقبل مجهول ينتظرها، فلا صديق معها ولا قريب، جاءت بمفردها تحمله لتلقي جرعات الكيماوي المحددة له حتى شاء القدر أن تشهد أجواء ليلة الرعب مع صغيرها بمفردها.

الأم: رحت أعمل تحاليل لإبني والدكاترة لما شافوني فرحوا طلبوا يتصوروا معايا عشان يطمنوا الناس عليا

ثلاثة أيام مرت على الحادث، كانت كافية لتخفيف آثار الخوف ونظرة الرعب التي ارتسمت على وجه الأم الثلاثينية قليلا، حيث ظهرت اليوم مبتسمة في صور جديدة نشرتها لها الصفحة الرسمية للمعهد القومي للأورام على موقع “فيس بوك” برفقة اثنين من الأطباء في المعهد، لطمأنة الجميع عليها وعلى حالة طفلها، نالت أيضا قدرا واسعا من الاهتمام وتوالت عليها التعليقات والدعوات لها ولصغيرها “عبد الرحمن”.

تفاصيل الصور الجديدة، التي ظهرت فيها “فايزة” على الصفحة الرسمية للمعهد القومي للأورام، روت كواليسها لـ”الوطن” قائلة إنها “ذهبت اليوم لمتابعة حالة ابنها عبد الرحمن في العيادة الخارجية للمعهد والقريبة من مقر المعهد الشاهد على الحادثة وأجرت له التحاليل المطلوبة من الطبيب وهناك التقت باثنين من الطبيبات المتابعات لحالة طفلها وعبروا لها عن فرحتهم برؤيتها سليمة وبخير بعد الصورة التي انتشرت لها ليلة الحادث”.

أجرت “فايزة” التحاليل، التي جاءت من أجلها إلى مقر العيادة الخارجية للمعهد وبعد ظهور النتيجة حدد الأطباء يوم الإثنين المقبل موعدا لجلسة الكيماوي القادمة لصغيرها”عبد الرحمن” في مستشفى هرمل وقبل مغادرتها طلبت منها الطبيبتان التقاط صور معها، “قالولي عايزين نتصور معاكي واستأذنوني ينزلوا صوري على النت عشان يطمنوا الناس عليا بعد الحادثة”، حسب تعبير الأم.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.