المنوفية بوك
فيتامين "د"

فيتامين “د” يحميك من أمراض “السرطان” المميتة

قال باحثون أميركيون إن تعزيز مستويات فيتامين “د” في الجسم عبر تناول مكملات غذائية يوميًا أمر يحد من خطر الوفاة نتيجة السرطان بنسبة 13%.

فيتامين د

ومعروف أن فيتامين “د” يتم إفرازه في الجسم عند التعرض لأشعة الشمس، لكن نتيجة لتغير أنماط الحياة وزيادة الأوقات التي يقضيها الأشخاص في الداخل، ربما بدأ يعاني كثيرون من مشكلة نقص الفيتامين في أجسامهم أو إفرازه بكميات غير كافية.

سرطان البنكرياس والأمعاء

ونقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية، عن دكتور شيفينغ ماو، من معهد Allegheny Health Network لبحوث السرطان في بيتسبيرغ، قوله: إن النتائج أظهرت أن الأفراد الذين يعانون من نقص بفيتامين “د” تتزايد لديهم احتمالات الإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة تزيد عن الضعف ويتزايد لديهم خطر الإصابة بسرطان الأمعاء.

خفض خطر الوفاة

كما وجدت دراسة منفصلة، أجريت على 79 ألف فردًا بالغًا سليمًا، أن تناول مكملات فيتامين “د” الغذائية لمدة 3 أعوام على الأقل أمر يرتبط بخفض خطر الوفاة نتيجة أي مرض من الأمراض السرطانية في مرحلة لاحقة من العمر بنسبة 13 %.

وتوصلت دراسة ثالثة أيضًا إلى أن تناول قرص يومي من فيتامين “د” إلى جانب دواء ستاتين أمر يرتبط بخفض خطر الوفاة نتيجة سرطان البروستاتا بحوالي 40%.

التعرض للشمس

ونوه الباحثون في نفس السياق إلى أنه وبينما يمكن للجسم أن يفرز فيتامين “د” عند تعرض البشرة للشمس، فإنه يمكن الحصول عليه أيضًا عبر تناول الكبدة، البيض، اللحم الأحمر ونوعية الأسماك الزيتية.

لكن يتعين على الملايين الذين لا يتناولون تلك الأطعمة بقدر كاف، أو لا يتعرضون لقدر كاف من أشعة الشمس، لاسيما خلال فترة شهور فصل الشتاء، أن يتناولوا تلك المكملات الغذائية كبدائل لما سبق.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.