الرئيسية / أخبار المنوفية / مصادر بالسكك الحديد تكشف أسباب حادث قطار شبين الكوم المؤلم

مصادر بالسكك الحديد تكشف أسباب حادث قطار شبين الكوم المؤلم

حادث قطار شبين الكوم

خرج قطار صباح اليوم في محافطة المنوفية عن مساره بعد أن اصطدم قطار رقم ( 3620 ) خط ( طنطا – القاهرة ) خط منوف بمصد خرساني، وعلى اثر ذلك، انتقل اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية، إلى موقع حادث القطار  بمحطة عاطف السادات بمدينة شبين الكوم وذلك لمعاينة موقع الحادث.

وقد أشارت التقارير الأولية أن الحادث نتج عن عدم وجود رباط فرامل بالقطار مما أسفر عن وقوع الحادث.

وقد أمر محافظ المنوفية اللواء سعيد عباس، بانتقال كل من سيارات الإسعاف والحماية المدنية لموقع الحادث، حيث انتقلت 15سيارة إسعاف و 2 عربة مطافئ، وتم نقل 3 مصابين إلى مستشفى الجامعة، و 9 مصابين إلى مستشفى شبين الكوم التعليمي وذلك لإجراء كامل الفحوصات الطبية اللازمة لحالتهم.

وصرح مدير المستشفى التعليمي والجامعي أن إصابات المصابين خفيفة متنوعة مابين سحجات سطحية بسيطة و كدمات، وبعد الإطمئنان عليهم سيخرجون بعد إجراء جميع الفحوصات الطبية لهم، وقد أكد المحافظ على رجوع وانتظام حركة سير القطارات كما كانت، فيما أمر المحافظ بتشكيل لجنة فنية لمعرفة أسباب الحادث والتحفظ على السائق وعامل التحويلة، ووجه الأجهزة التنفيذية بإزالة آثار الحادث، وأكد على ضرورة محاسبة متسببي الحادث.

وقد أفادت مصادر مسئولة بهيئة السكك الحديدية أن الحادث جاء بسبب تجاوز السائق للسرعة المسموحة، بعد تجاوزه السيمافور الواقع على التحويلة وهو إشارة باللون الأحمر قبل محطة شبين الكوم، وكان السائق قد إتجه إلى محطة شبين الكوم على سكة التخزين بالمحطة بسبب قدوم قطار آخر من الاتجاه المعاكس، مما أدى إلى تجاوز وتخطي السائق رصيف محطة شبين الكوم بسبب السرعة الزائدة، ليصطدم القطار بالصداد الموجود فى نهاية الرصيف.

وأكدت المصادر أن الخط المذكور غير مكهرب إشاراته، حيث تعمل بشكل ميكانيكي، وأنه فى حالة وجود قطار فى الاتجاه المعاكس فإنه يخزن على سكة التخزين بالمحطة لحين مرور القطار ، يذكر أن الإصابات قد وقعت بسبب قوة تصادم القطار بالـ “الصداد”.




التعليقات

التعليقات

عن online

أعمل فى مجال التدوين منذ عام 2011 وأقوم برصد كل مايحدث على أرض المنوفية وكتابة تقارير وتحرير الأخبار التى تتعلق بجميع الأحداث الجارية فى مصر المحروسة وعلى مستوى الوطن العربي والعالمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.