المنوفية بوك
تابوت إسكندرية

تابوت إسكندرية .. «كنز تحت التراب»

جدل واسع بعد العثور على تابوت أثرى بمنطقة سيدى جابر بمحافظة الاسكندرية والمجلس الأعلى للآثار يكشف معلومات مثيرة عن تابوت إسكندرية «كنز تحت التراب».

قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن المجلس له الإشراف المباشر على أغلب المناطق في جمهورية مصر العربية من ناحية مراقبة حفر الأثاث، وتقدم مواطن في منطقة سيدي جابر بطلب للبناء، وكان لا بد لبعض الزملاء الأثريين إجراء مراقبة لحفر الأثاث.

وأضاف الوزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “8 الصبح”، المذاع على شاشة “DMC”، أنه بعد النزول 4 أمتار تقريبا وجدوا شيئا لونه أسود، فتوقف العمل ورفعوه يدويا ووجدوه بداية لغطاء تابوت أثري من الحجر الأسود، مترين و65 سم طول وعرض متر و65 سم، وبارتفاع 165 سم؟.

وتابع: تأكدنا أن تابوت إسكندرية كنز مغلق لم يفتح من قبل، ولضيق المكان وعمقه كان لا بد من توسعة المكان، وظهرت مقبرة فقيرة ترجع للقرن الرابع قبل الميلاد للفترة البطلمية.

وأكمل أن بجوار تابوت إسكندرية ظهر رأس تمثال بارتفاع 40 سم ملامحه غير واضحة لأنه تمثال لم يكتمل، وأعمال الترميم بدأت بتوسعة المكان، ومن المقرر رفع غطاء التابوت خلال يومين لمعرفة ما بداخله.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إعلن مجانا في