المنوفية بوك
تجديد حبس خفير نظامى ذبح سيدة وأخفى رأسها بالباجور..وتاجر خردة قتل صديقه بأشمون 

تجديد حبس خفير نظامى ذبح سيدة وأخفى رأسها بالباجور.. وتاجر خردة قتل صديقه بأشمون 

تجديد حبس خفير نظامى ذبح سيدة وأخفى رأسها بالباجور

قررت نيابة مركز الباجور بمحافظة المنوفية ، تجديد حبس خفير نظامى 15 يوما على ذمة التحقيقات، وذلك لقيامه بذبح سيدة وفصل رأسها عن جسدها وإخفائها على جسر ترعة الباجورية محاولة منه لإخفاء جريمته، وذلك عقب تهديدها له فى حالة عدم الزواج بها لأرتباطها به بعلاقة غير شرعية وحملت منه .

البداية عندما تلقى اللواء أحمد عتمان مدير أمن المنوفية، إخطارًا من العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى يفيد بالعثور على جثة فتاة مذبوحة بالقرب من ترعة الباجورية بعزبة عوض حسن التابعة للمركز، وتم تحرير المحضر رقم 7856 جنح مركز الباجور لسنة 2018.

وبالانتقال والفحص تبين أن الجثة تم العثور عليها بالزراعات على جسر ترعة الباجورية مفصولة الرأس ولم يتم العثور عليها بمنطقة الحادث، ونظرا لما تشكله الواقعة من التعدى السافر على النفس التى حرم الله قتلها، تم وضع خطة بحث كلف بها العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى بالمنوفية الفريق تحت إشرافه، وبرئاسة المقدم خالد عبد الحليم مفتش مباحث الباجور والرائد أحمد واصل رئيس مباحث الباجور، وذلك للكشف عن الجناة.

وتم إعادة مسرح الجريمة والنشر عن الأوصاف، ومن خلال خطة البحث تم تحديد شخصية المجنى عليها وتدعى “ه رش” 45 عاما ، من أهالى قرية الراهب التابعة لمركز شبين الكوم، وتتردد على مدينة الباجور يوميا للعمل كخادمة فى المنازل، وتم حصر أصحاب المنازل التى تتردد عليهم وفحص العلاقات والخلافات، وتوصلت التحريات إلى أن مرتكب الواقعة “أيمن.ع.د” 41 سنة، خفير نظامى بمركز شرطة الباجور وملحق بنيابة الباجور.

وبعد تقنيين الإجراءات تم ضبط الخفير المذكور وبمناقشته فيما توصلت إليه التحريات اعترف بتعرفه على المجنى عليها خلال ترددها للعمل كخادمة بأحد المنازل المجاورة لمقر نيابة الباجور وتطورت العلاقة إلى علاقة عاطفية ومعاشرة غير شرعية، وعندما طلبت منه الزواج، بدأ يتهرب منها وهددته أكثر من مرة بشكايته، فقام بالتفكير فى قتلها والتخلص منها، واستدراجها إلى مكان العثور عليها وقام بذبحها بآلة حادة بسكين وتخلص من رأسها، لكى لا يتم التعرف عليها، بإلقائها فى المجارى المائية، وبإرشاده تم استخراج رأس المجنى عليها من المياه والأداة المستخدمة وجارى العرض على النيابة.

قررت نيابة مركز أشمون بمحافظة المنوفية ، تجديد حبس تاجر خردة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وذلك لقيامه بقتل صديقه وإلقاء جثته بمقبرة لمحاولة إخفاء جريمته، نتيجة خلافات مالية بينهم.

كان اللواء أحمد عتمان مدير أمن المنوفية، قد تلقى إخطارًا من العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى، يفيد بتقدم أهالى قرية عزبة سيدى عبدالحليم التابعة لكفر الطراينة بدائرة المركز، بالعثور على جثة شخص بمقبرة بمنطقة المقابر بعد انبعاث رائحة كريهة من أحد المقابر دون أن يكون هناك أى دفن لموتى خلال الأيام الأخيرة.

على الفور تم الانتقال  إلى مكان الواقعة وبفتح المقبرة تبين العثور على جثة لشاب مقتول وملقاة داخل المقبرة، وتم تحرير المحضر رقم 5708 إدارى مركز أشمون لسنة 2018 .

وبالمعاينة تبين أن الجثة لـ”محمد.ع.ع” 25 عاما ، تاجر خردة ومقيم بذات الناحية ومبلغ بغيابة فى المحضر رقم 5702 إدارى المركز لسنة 2018، وتبين أن الجثة فى حالة تحلل كامل، ومن خلال الصفة التشريحية تبين وجود عدة طعنات بالرقبة والصدر.

على الفور تم تشكيل فريق بحث تحت إشراف العميد سيد سلطان مدير إدارة البحث الجنائى، وبرئاسة الرائد أحمد الشافعى رئيس مباحث المركز والنقيب ماجد عبود معاون مباحث المركز، وتم وضع خطة أمنية مكبرة، وتم حصر وفحص علاقات وخلافات المجنى عليه، وحصر شركائه والمتعاملين معه فى العمل فى مجال الخردة، وحصر وفحص المسجلين وذوى المعلومات والمشهور عنهم ارتكاب مثل هذه الوقائع، وحصر وفحص خطوط السير المعتاد عليها المجنى عليه.

ومن خلال بنود خطة البحث تم التوصل إلى معلومات مفادها مشاهدة المجنى عليه بمرافقة أحد شركائه فى تجارة الخردة “محمد.ع.ع”،31 عاما ، تاجر خردة ومقيم بذات الناحية مساء يوم السبت الماضى، بمحيط منطقة المقابر بالقرية، وهو وقت اختفاء المجنى عليه، وبعد تقنين الإجراءات والقبض على المتهم، وبمناقشتة فيما ورد من المعلومات وتضييق الخناق عليه اعترف بارتكابه الواقعة واستدراج المجنى عليه بجوار المقابر ليلا والتعدى عليه بالقتل بآلة حادة “مطواة” وسحبه داخل المقابر ودفعه بها.

وعلل المتهم قيامه بهذا الأمر لخلافات مالية بينهما على تجارة الخردة وأضاف بتخلصه من المطواة بإلقائها فى مياه النيل، وجارى العرض على النيابة لمباشرة التحقيقات.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.