الرئيسية / تاريخ المنوفية / عندما أهدى « أمير الشعراء »أحمد شوقى قصيدة للمنوفية وقال فيها ..للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

عندما أهدى « أمير الشعراء »أحمد شوقى قصيدة للمنوفية وقال فيها ..للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

عندما أهدى « أمير الشعراء »أحمد شوقى قصيدة للمنوفية وقال فيها ..للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

فى عام 1892؛ اتفق جماعة من كبار ملاك المنوفية؛ على التبرع بأطيان كثيرة؛ وأوقفوها لجمعية المساعى المشكورة بشبين الكوم؛ حيث لم يكن بالمنوفية حتى أواخر القرن التاسع عشر؛ مؤسسات تعليمية سوى الكتاتيب؛ التى تؤهل للالتحاق بالأزهر الشريف، ومدرسة ابتدائية وحيدة؛ تابعة لمجلس مديرية شبين الكوم؛ لم تكن تكفى لنشر التعليم فى ربوع المحافظة؛ فكان يشق على التلاميذ الانتقال إلى مقر تلك المدرسة وجعلوا الهدف من إنشائها؛ إتاحة العلم للكادحين؛ الذين يستحيل عليهم الاغتراب؛ طلبا للعلم، حيث كانت الدواب؛ الوسيلة الوحيدة للتنقل؛ حتى منتصف القرن العشرين.                                    

وفي احتفال مهيب اقيم بدار الأوبرا الملكية احتفالا بالجمعية ارسل أمير الشعراء أحمد بك شوقي قصيدة بهذة المناسبة قائلا فيها عن اهل المنوفية: 

قل للسراة المنوفيين لا برحوا … للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

العلم والبر هذا مهرجانهما … فى ظل دار تناغى النجم أركانا

فقم إلى منبر التاريخ محتفلا … فقد تضوّع كالعودين ريحانا

واجز الجزيل من المجهود تكرمة …. واجز الجزيل من الموهوب شكرانا

فى محفل نظمت دار الجلال به …. نظم الفرائد أفرادا وأعيانا

لما تألف عقدا قال قائله … يصوغ للمحسنين الحمد تيجانا

أثاره الحق حتى قام ممتدحا …كما أثار رسول الله حسانا

عز الشعوب بعلم تستقل به … يا ذل شعب عليه العلم قد هانا

فعلموا الناس إن رمتم فلاحهم … إن الفلاح قرين العلم مذ كانا

لا تُطر حيا ولا ميتا وإن كرما …. حتى ترى لهما بالخلق إحسانا

ليس الغِنى لفتى الأقوام منبهة … إذا المكارم لم ترفع له شانا

وإن أبرك مال أنت تاركه … مال تُورِّثه قوما وأوطانا

سل الأُلى ضيع الضيعات وارثهم… هل يملكون ببطن الأرض فدانا

قل للسراة المنوفيين لا برحوا … للفضل أهلا وللخيرات عنوانا

يا أفضل الناس فى الإيثار سابقة … وأحسن الناس فى الإحسان بنيانا

وهبتمو هِبة للعلم ما تركت … بالبائسين ولا الأيتام حرمانا

قلدتمو المعهد المشكور عارفة … لم يألها لكم التعليم عرفانا

يد على العلم يمضى فى إذاعتها … حتى تسير بها الأجيال ركبانا

بيضاء فى يومه خضراء فى غده … إذا هى انبسطت فى الأرض أفنانا 

 




التعليقات

التعليقات

عن online

أعمل فى مجال التدوين منذ عام 2011 وأقوم برصد كل مايحدث على أرض المنوفية وكتابة تقارير وتحرير الأخبار التى تتعلق بجميع الأحداث الجارية فى مصر المحروسة وعلى مستوى الوطن العربي والعالمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.