الرئيسية / تاريخ المنوفية / ما السر فى كونها محافظة «الزعماء» ولماذا سميت بهذا الاسم؟! “المنوفية”؟

ما السر فى كونها محافظة «الزعماء» ولماذا سميت بهذا الاسم؟! “المنوفية”؟

ما السر فى كونها محافظة «الزعماء» ولماذا سميت بهذا الاسم؟! "المنوفية"؟

فى أوساط المصريين يُشار إلى محافظة المنوفية باعتبارها المحافظة الحاكمة للبلاد، فمنها خرج 4 رؤساء فى التاريخ المعاصر فضلا عن عشرات رؤساء الوزراء والوزراء والمسئولين الكبار. وللمنوفية تاريخ عريق يضرب بجذوره فى عمق الحضارة المصرية وطبقاتها الاجتماعية والثقافية.. فهل تعرف ما معنى كلمة منوفية؟  

                                                     

يعود أصل تسمية المنوفية نسبة إلى مدينة منوف إحدى أهم مدنها ومراكزها. وقد كانت منوف قرية فرعونية قديمة معروفة باسم “بير نوب”، ويعنى “بيت الذهب”، ما يعنى أن المنوفية تعنى محافظة الذهب.

واسم منوف أشتق من اسمها القديم من (نفر) باللغة المصرية القديمة (الهيراطيقية) فى العصر الفرعونى و(بانوفيس) باللغة القبطية و(أونوفيس) باللغة الرومية والذى تحوّل إلى مانوفيس بعد الفتح الإسلامى لمصر، وتعنى “الأرض الطيبة”، ولسهولة النطق أصبح يُطلق عليها من (نوفى)، ومع الوقت وتطور اللغة أصبحت مِنوف، نسبة إلى المدينة التى اشتهرت فى حقب التاريخ كواحدة من أبرز المدن المصرية الشاهدة على تداول الحضارات وتعاقبها وتأثيرها فى حيز المكان وأفق الزمان.

 

ويفهم من تلك المعلومات أن اسم المنوفية يعنى الأرض الطيبة أو أرض الذهب وكلاهما دليل على الخير والنماء الذين حظيت بهما تلك المحافظة التى صنعت لنفسها مجدا تتيه به على غيرها من المحافظات والمدائن.

والمنوفية إحدى محافظات الدلتا المصرية وعاصمتها مدينة شبين الكوم التى توجد بها الجامعة الرسمية الرئيسية بينما أكبر مدنها هى مدينة السادات التى كانت تابعة لمحافظة البحيرة حتى العام 1991م، ووفقا للإحصاء الرسمى للعام 2006 فقد بلغ بعدد سكانها قرابة 3,270,404 بينما يبلغ إجمالى مساحتها نحو 2543.03 كم.

 

 


التعليقات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *