الرئيسية / تاريخ المنوفية / شبل الأسود بالشهداء

شبل الأسود بالشهداء

شبل الأسود بالشهداء .
مسجد سيدى شبل بالشهداء

المسجد المعروف باسم جامع “سيدى شبل” بنى على ضريح سيدنا محمد بن الفضل بن العباس بن عبد المطلب وشهرته شبل لشجاعته فهو ابن ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقال ان سيدنا شبل ولد بالحبشة فقد كان والده الفضل بن العباس يتاجر بأمواله وأموال غيره من العرب فى بلاد الحبشة وحدث ان خرج الفضل فى السنة الثامنة للهجرة من المدينة المنورة ومعه تجارة كبيرة للعرب الى بلاد الحبشة فلما باعها حدث بينه وبين ملكها خلاف على الضريبة المقدرة عليه مما اقتضى بقاءه فترة لفض هذا الخلاف ولما تم الصلح بين الفضل وبين ملك الحبشة وهبه الملك جارية حبشية بكرا من سرارية اسمها ميمونة هدية له وقد تصادف حضور جماعة من الصحابة من المدينة المنورة الى الحبشة يستطلعون سبب تغيبه تلك الفترة الطويلة خاصة وان معه تجارة لجماعة كبيرة من العرب، فعقد له عليها المقداد بن الأسود ومعاذ بن جبل وعبد الله بن عمر وغيرهم وفى سنة 9 هـ ولدت له ميمونة ولده “محمد شبل الاسود” ولعله نعت بالاسود نسبة الى سواد لونه الذى ورثه عن أمه الحبشية رضى الله تعالى عنهم..

حضر محمد بن شبل إلى مصر على رأس جيش لمحاربة الكفار ومات شهيدا سنة 40 هـ فى المنوفية فى المنطقة التى عرفت باسم الشهداء نسبة الى من استشهد فى تلك المعركة

المصدر: الخطط التوفيقية لعلي مبارك…

وتعلق الدكتورة سعاد ماهر أستاذ كرسى الآثار الإسلامية وتقول

ولكننا لم نجد ما يؤيد هذه الرواية فى مرجع من المراجع التاريخية او فى كتب السير وعلى اننا اذا ناقشنا هذه الرواية وفرضنا جدلا ان “سيدي محمد شبل” حضر الى مصر محاربا على رأس جيش فى ايام الفتح أى سنة 31هـ فمعنى ذلك انه كان عمره 12 سنة وبذلك يستبعد حضوره وقت الفتح، أما ما يقال انه حضر مصر فى وقت الفتنة التى اعقبت مقتل عثمان بن عفان فاننا لم نجد ذكرا لحوادث وقعت فى منطقة المنوفية بسببها على الاطلاق وبذلك يستبعد ايضا حضوره فى ذلك الوقت،

وأما عن حدوث معركة فى منطقة المنوفية بين انصار عبد الله بن الزبير وبين جنود مروان بن الحكم فهذا ثابت فى جميع المراجع التاريخية ولذلك فالرواية الأدق هي أن حضور “سيدى محمد شبل” كان سنة 64هـ وانه استشهد فى تلك المعركة ومات سنة 65هـ ودفن فى مقابر الشهداء.

وتم بناء المسجد فى القرن الـ11 الهجرى على مقبرة الشهداء ومن بينهم “سيدي شبل” ويرجح ان يكون من بين شهدائها أيضا أحد افراد آل البيت رضوان الله عليهم أجمعين، وقامت وزارة الأوقاف بضم المسجد إليها فى القرن الـ20 الميلادى.

وعن الأنشطة خلال شهر رمضان المبارك تقام سلسلة من الدروس بالمسجد على مدار اليوم، حيث يكون هناك درس للنساء عقب صلاة الظهر، ودرس للرجال والنساء قبل صلاة العشاء، ودرس ثالث فى منتصف صلاة التراويح، وعقب انتهاء التراويح يقوم أحد القراء المصرح لهم من الأوقاف بختام الأمسية بتلاوة آيات من القرآن.


التعليقات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *