المنوفية بوك

بطل مصرى أبكى إسرائيل

كاتشر للشحن

انه البطل الفريق طيار مقاتل / مدكور أبو العز … الرجل الذى طالب موشية ديان على شاشة التليفزيون علنا بتصفيته كمجرم حرب وادراجه فى قائمة المطلوبين لاسرائيل فى العالم … وهذه هى قصته البطولية :

كان مدكور أبو العز أصغر ضابط طيار في تاريخ مصر كلها فقد تخرج من الكلية الجوية وعنده 17 سنة فقط ثم تدرج في المناصب حتي وصل إلي منصب مدير الكلية الجوية في 1956 (وعنده 38 سنة فقط ) وكان رئيس أركان حرب الكلية في هذه الفترة الرائد طيار محمد حسني مبارك .. وقام بتخريج عشرات الطياريين الذين كانوا يحبوه جدا لعبقريته.

فى عام 1963 طلب مدكور من المشير عبد الحكيم عامر إنشاء دشم ومخابئ للطائرات المصرية لتفادي ضربها علي الأرض كما حدث فى حرب 1956 .. والغريب ان عبدالحكيم عامر رفض طلب مدكور ابو العز !! .. فقال له أبو العز كلمته التاريخية : “من الشرف لقواتنا الجوية أن تفقد إحدى الطائرات فى معركة جوية ولكن من العار أن تفقدها وهى رابضة على الأرض” …

طلب مدكور ابو العز من المشير عبد الحكيم عامر مقابلة الرئيس عبد الناصر … فثارت ثائرة المشير وذهب للرئيس عبد الناصر ونجح فى استصدار قرار رئاسي باقالته من رئاسة الكلية الجوية وتعينه محافظا لاسوان !!! .. امتثل مدكور للقرار واصبح محافظا لاسوان وقام بالعديد من الانجازات فى محافظة اسوان ومنها كورنيش اسوان الشهير لدرجة انه عندما قام باستعراض هذة الانجازات فى زيارة للرئيس لموقع بناء السد العالى قاطعه المشير عبد الحكيم عامر وقال “دى مش انجازات دى للاستهلاك المحلي” .. فرد مدكور “انا راجل عسكري ولا اعرف سوى الانجازات ” فابتسم الرئيس عبد الناصر وشكره على مجهوده. .. وبالفعل كان مدكور رجل انجازات بخلاف عبد الحكيم عامر الذى كان مشغولا بمطاردة الفنانات حتى تزوج من الفنانة “نفيسة عبد الحميد” الشهيرة باسم برلنتى عبد الحميد .. وله قصص عديدة مع فنانات اخريات ذكرتها اعتماد خورشيد فى مذكراتها بالتفاصيل)

تحقق توقع مدكور ابو العز بالضبط واتضربت اغلب طائرتنا على الارض فى هزيمة 1967 .. وبعد عودة الرئيس من التنحى فى 10 يونيو كان اول قرار اتخذه عبد الناصر هو تولى مدكور ابو العز قيادة القوات الجوية بصلاحيات مطلقة . بل قام عبدالناصر بإرسال طائرة خاصة حملت الفريق أبوالعز من مطار أسوان إلي القاعدة الجوية بألماظة، وفي ألماظة استقبل الطيارين استاذهم مدكور أبوالعز بحفاوة بالغة أسعدته ولكنه قال لهم مباشرة: إن هذا الوقت ليس وقت الاحتفالات وإنما وقت العمل لحين استعادة الكرامة. توجه الفريق أبوالعز بعد ذلك مباشرة إلي منزل الرئيس عبدالناصر في منشية البكري وقال اريد ان افعل ما كنت قد طلبته من عبد الحكيم عامر منذ 4 سنوات ورفضه فوافقه عبد الناصر .. وبالفعل كان اول ما فعله مدكور إنشاء دشم ومخابئ للطائرات المصرية في كل المطارات ونصب مدافع مضادة للطائرات الإسرائيلية في الدلتا والصعيد .. ﺛﻢ ﻗﺎﻡ أبوالعز ﺑﺘﺠﻤﻴﻊ 250 ﻃﺎﺋﺮﺓ (اغلبها كانت طائرات تدريب وطائرات كانت فى الصيانة وﻫﻰ ﻣﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﻣﻦ طائرات القوات المصرية)

في اعقاب هزيمة 1967 ملئ الغرور اليهود وظنوا ان كل ڜئ انتهى .. فاخذوا في تجميع المعدات والذخائر المصرية لنقلها الي داخل اسرائيل براحتهم .. ووضعوها على ممرات ومهابط الطائرات فى سيناء … لم يكن يدرون ماذا ينوى مدكور ابو العز فعله … فبعد مرور 40 يوم فقط من هزيمة 1967 وبالتحديد يوم 14 يوليو 1967 نجح “أبوالعز” فى الرد على اليهود بضربة جوية استهدفت طائرات وﻣﻄﺎﺭﺍﺕ اليهود ومراكز قياداته وتشكيلاته فى سيناء دون ان يخسر طيارة مصرية واحدة .. فقد كان مدكور يعرف كيف يؤلم اليهود فكانت تعليماته لكل الطيارين ” الذخيرة بتاعتكم محدودة …لا تهتموا بمعدات العدو فانهم يعوضونها بسهولة ..عليكم بالافراد .اصطادوهم كالفئران فلن يستطيعوا تعويضهم” ..وقد كان بمقتل العشرات من خيرة طياريين وضباط وجنود اليهود ..

لم يتصور احد ان مدكور ابو العز سيقوم بمنتهى العبقرية بتكرار نفس الضربة على نفس المطارات والقواعد تانى يوم ايضا .. يوم 15 يوليو … فقام بقتل عشرات اخرى من قادة اليهود دون ان يخسر طائرة واحدة ايضا .. كانت صدمة اسرائيل كبيرة لدرجة ان ظهر موشي ديان علي التلفزيون الإسرائيلي وطالب برأس مدكور أبو العز شخصيا كمجرم حرب يجب تصفيته فورا .. وطلب ديان وقف إطلاق النيران وهدنة .. ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺃﺑﻠﻎ المسؤولين ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺑﺄﻥ ﻣﻮﺷﻰ ديان يطلب وقف إطلاق النار قال لهم : “اسألوا مدكور أبوالعز” .. ولما بلغوا أبو العز بكلمات عبدالناصر مال برأسه فى اعتزاز المنتصر وقال: “الآن يمكن وقف إطلاق النار”.. وقد كان

إرتفعت شعبيه مدكور بين الشعب المصري لدرجة ان الناس في طنطا شالوا عربيته من الأرض فرحا ..

اشترط الروس اقالة مدكور ابو العز بعد ما رفض وقف البرامج المصرية لتطوير الطائرات الروسية بعيدا عن الخبراء الروس .. وكان يرى ان الروس يساعدونا ظاهريا ولكنهم يبقون على ابقاء اسرائيل اقوى مننا … ورفض مدكور ابو العز تهكم رئيس الأركان الروسي المارشال زخاروف على الجيش المصري وتراشقا بالكلمات مما دفع الروس إلي الشكوي لعبدالناصر من الفريق أبوالعز، وبالفعل عندما قرر الرئيس جمال عبدالناصر الاستعانة بالكامل بالخبراء الروس كان أول مطلب لهم هو اقصاء الفريق أبوالعز من الجيش. وتم اقالته بعد 4 اشهر فقط اعاد فيها بناء القوات الجوية ونجح فى اجبار اليهود على وقف اطلاق النار.

ينسب للفريق طيار مقاتل مدكور ابو العز انه اول من استخدم تكنيك الطيران المنخفض جدا ولم يستخدمه الطيارين المصريين ابدا قبل هذه الضربة وكان ذلك من اسباب انتصار حرب العزة والكرامه 1973

ينسب للفريق طيار مقاتل مدكور ابو العز فكرة استخدام اللغة النوبية فى سلاح الاشارة حتى لا يتمكن اليهود من فك شفرتها … وبالفعل نجح ذلك تماما وكان من اسباب نجاح حرب 1973.

توفى البطل الفريق طيار مقاتل مدكور ابو العز فى عام 2006 (في ليلة القدر وهو يصلي الفجر)

اسألكم الفاتحة على روح البطل فريق طيار مقاتل / مدكور ابو العز.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.