المنوفية بوك

أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان ..هل استعديت له!

كاتشر للشحن

  تفصلنا ايام قليلة عن شهر رمضان شهر جليل وعظيم ينبغي التعامل معه بخصوصية تامة ففيه من الفضل ماهو معلوم .ومن نافلة القول ماهو معلوم لدى كل مسلم ومسلمة أن رمضان تضاعفُ فيه الحسنات , وفرصة جليلة لمحو الذنوب والخطايا .

ولكن لماذا نخسره ونحن نعلم بعظيم مزاياه ,وعلو مكانته ؟
الأسباب كثيرة , ولكن لعلي أركز على ما أنا بصدد الحديث عنه وهو – أننا لانُحسن الإستعداد له – فلأجل ذا كانت هذه الكلمات .رمضان أعظم فرصة للمؤمن والمؤمنة ..فهو فرصة لكسب الحسنات بل ومضاعفتها .فرصة لتكفير السيئات .فرصة للفوز بعبادة ليلة – العبادة فيها تعدل عبادة أكثر من ثلاث وثمانين سنة – .فرصة لتطهير القلب من كل درن وسوء ليدخل على الملكوت العلي طاهراً نقيا .ً وباختصار العبارة – هو فرصة لمنتهى كل خير , وأن تجعل بينك وبين كل سوء خندقا واسعا  .
النية الصادقة…. قبل إقبال هذا الموسم لننوي أن نغتنم كل ساعة من ساعاته , وكل لحظة من لحظاته .

واعلم أن ربك العظيم مطلع على النويا ويعطي العبد على قدر صدقه فيها . لقد سجل القرآن الكريم نويا الصادقين الأتقياء فقال سبحانه : “وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِراً إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّه “

كم سيموت من خلق قبل رمضان بأيام بل وساعات !
كيف لو نوى أكثرهم أنه سيغتنم الشهر ويتقرب لربه كم سيُكتب له الأجر بإذن الله تعالى
.
ومن أمد الله في عمرهم وأنسأ له في أثره وبلغ الشهر, وكان قد نوى فعل الخير أستفاد من هذه النية توفيقا , وحاسب نفسه عند كل تفريط إذ سيراجعها ويقول لها : ألم تكن تنوي اغتنام الموسم فا أنت في الأمنية فكوني مع الصادقين .فانو الخير , واعقد العزم , واشحذ الهمة , تكن من الفائزين

العزيمة الصادقة تتبع النية …إن كثيرا من الناس يدعي أنه سيغتنم الشهر وأنه سيفعل كذا وكذا من الطاعات , حتى إذا ما بلغه انفرط عقد تلك العزائم , وتهاوت تلك القوى , فلتكن لنا عزيمة على المحافظة على الصلوات وأدائها مع الجماعة , وتؤدينها يا أمة الله في أول وقتها .لتكن لنا عزيمة على الإكثار من النوافل من صلاة التروايح والسنن الرواتب وغيرها .لتكن لنا عزيمة على ختم القرآن وتأمله وتدبره , والإنتفاع بعظاته .لتكن لنا عزيمة صادقة على العمرة ولزوم الذكر والإعتكاف والصدقة وغيرها من القربات .

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.