المنوفية بوك

طريقة الوقاية من ( تسمم ) الفسيخ والرنجة .و أعراضة .وطرق علاجه

كاتشر للشحن

فى يوم شم النسيم يكثر المصريين فى  تناول الأكلات بجميع أشكالها وكمياتها، وتحديدا الفسيخ والرنجة مما قد يتسبب في حدوث العديد من المشاكل الصحية ومنها ما يؤدي إلى التسمم .

المشكلة الحقيقية وراء تناول الأسماك المملحة، تنجم من أنه غالبا ما يتم تصنيعها وحفظها بطريقة خاطئة فتحدث الإصابة بالتسمم عند تناولها خاصة مع عدم وجود رقابة كاملة على الأسواق، لذا يفضل بشكل عام تجنب تناول تلك الوجبات خاصة أنها مجهولة المصدر غير مضمونة وعرضة للتلوث بالبكتيريا والفيروسات والحشرات.و تناول تلك الأسماك المملحة كالفسيخ والسردين والرنجة، قد يؤدى إلى حدوث نزلات معوية حادة أو حالات تسمم غذائى مثل الإصابة بميكروب “البتيولزم” الذي يمكن أن يؤدى إلى تسمم حاد ومن أعراضه حدوث زغللة في العين وازدواجية في الرؤية وجفاف بالحلق وصعوبة في الكلام والبلع وضعف بالعضلات تبدأ بالاكتاف والأطراف العليا وتنتقل إلى باقي الجسم قد تتطور إلى ضيق بالتنفس وينصح عند حدوث هذه الأعراض بالتوجه إلى استقبال أقرب مركز للسموم

كيفية تفادى الاصابة بالتسمم

عدم الإفراط في تناول الأطعمة المملحة،تناوله بكمية ضئيلة، كما ينصح بتعرض الفسيخ لدرجة حرارة عالية لمدة عشر دقائق مثل القلي في الزيت كما يمكن غسل الفسيخ والسردين بالخل المخفف مع عصير الليمون، كما ينصح بتناول كميات كبيرة من الخضراوات مع هذه الأسماك كالبصل الأخضر والخس والجزر نظرا لاحتوائهم على فيتامينات ومضادات أكسدة تساعد على تقليل الأضرار الصحية التي قد يسببها تناول الفسيخ.

الحرص على تناول الخضراوات مثل البصل الأخضر والخس والملانا والجرجير، وذلك لأنها غنية بالعناصر المفيدة التي تساعد على الحماية من الإصابة بتسمم الغذاء الناتج عن تناول الأسماك المملحة، لكن يجب التنبيه إلى ضرورة غسل الخضراوات جيدا ونقعها في الماء لضمان التخلص من البكتيريا والطفيليات الضارة.

أغراض التسمم

إن للتسمم الغذائى أعراضًا يجب التأكد منها أولا قبل اتخاذ أي قرار وهي القيء والغثيان وألم البطن والإسهال وانتفاخ في البطن وارتفاع درجة الحرارة، فإذا شعر أحد بهذه الأعراض بعد تناول الفسيخ يجب عمل الآتى.

يجب تناول 3 لترات ماء أو أكثر وذلك لتعويض السوائل والأملاح المفقودة بسبب القيء والإسهال، التي قد تؤدي إلى الإصابة بالجفاف ويمكن تناول أيضا العصائر الطبيعية ويجب الابتعاد عن أي عصير جاهز؛ وذلك لاحتوائه على مواد حافظة، وفي حالة ارتفاع حرارة الجسم يمكن تناول دواء مخفض بسيط للحرارة.

الابتعاد نهائيا عن مضادات الإسهال في حالة التسمم لأن بذلك نعمل على تثبيت الميكروب داخل الجسم فالإسهال يساعد في تخلص الجسم من السموم ويمكن تناول مشروب الليمون الدافئ وأخذ حمام بماء فاتر لتخفيض حرارة الجسم.

وبعد ذلك التوجه إلى أقرب مستشفى لأخذ حقنة التسمم في حالة استمرار الأعراض أكثر من 48 ساعة لأن ذلك سيؤدي إلى الوفاة.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.