المنوفية بوك

رعـب فـى أمـريـكـا بعد إعلان روسـيا عن تطوير منظومة الدفاع الجوي إس-500.

كاتشر للشحن

ذكرت صحيفة ” The National Interest” أن روسيا تراهن على منظومة الدفاع الجوي إس-500.

وقال الخبير العسكري، فيكتور موراخوفسكي في مقابلة مع ” صحيفة سبوتنيك الروسية” 

كتب المحلل العسكري، سبستيان روبلر، في مقالة The National Interest أن إس-500 ستعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة الفتاكة، كما في منظومة الدفاع الجوي “ثاد”، وأن سرعة صواريخ المنظومة الروسية ستمكنهم من اعتراض الصواريخ المجنحة. وإن إس-500 أصبحت خيبة أمل ومصدر قلق في الولايات المتحدة الأمريكية.

ويعتقد المحلل أن إس-500 فعالة جدا في اعتراض “الطائرات الشبح”. “مدى إس-500 البعيد جدا يجعل إس-500 سلاح مثالي في اعتراض الأهداف الغير مكشوفة”.

ووفقا له، تم تطوير المنظومة الروسية في المقام الأول كمنظومة دفاع جوي بعيدة المدى ، للقيام بمهام في مناطق الحظر أو الأماكن التي يصعب الوصول إليها. ويمكن أيضا استخدام إس-500 كسلاح مضاد للأقمار الصناعية.

وأشار الخبير العسكري فيكتور موراخوفسكي في مقابلة مع “سبوتنيك” إلى أن إس-500 ستحل محل إس-300 وإس-400.

وقال الخبير: “إس-500 هي منظومة واعدة متكاملة للدفاع الجوي والصاروخي. هذه هي الخطوة التالية، هي فرصة ل”تغطية” مناطق كاملة من الضربات، بما في ذلك من الصواريخ البالستية العابرة للقارات، ومن وسائل الهجوم المحتملة، مثل الطائرات الأسرع من الصوت، التي تعمل الولايات المتحدة على تطويرها الأن بنشاط “.

ووفقا له، فإن إس-500 خيبة أمل كبيرة ومصدرا للقلق في وزارة الدفاع الأمريكية.

وأضاف:

“أعرب مسؤولو البنتاغون عن مخاوف من أن روسيا تطور منظومة قادرة على القيام بمهام في أماكن صعب الوصول إليها. على وجه الخصوص، في منطقة كالينينغراد والشرق الأقصى وهلم جرا. هذه خيبة أمل كبيرة بالنسبة للبنتاغون: الكثير من الأموال انفقت على إنشاء نظام ما يسمى ب “الضربة العالمية الفورية” لتطوير طائرات تفوق سرعتها سرعة الصوت، صواريخ كروز. وكل هذا “سيرمى في القمامة”. المليارات من الدولارات!  والمنظومة ستكون قادرة على المحاربة، وفي الفضاء القريب، مثل الأقمار الصناعية والبصريات الالكترونية، كل هذا يقلق الولايات المتحدة”.

اضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.