الرئيسية / تاريخ المنوفية / من ملفات المخابرات ..”وجيه علم الدين” مثال لبطل منوفى راوغ الإحتلال الإسرائيلى

من ملفات المخابرات ..”وجيه علم الدين” مثال لبطل منوفى راوغ الإحتلال الإسرائيلى

من ملفات المخابرات .."وجيه علم الدين" مثال لبطل منوفى راوغ الإحتلال الإسرائيلى
من ملفات المخابرات .."وجيه علم الدين" مثال لبطل منوفى راوغ الإحتلال الإسرائيلى

إعداد : العقيد سامى الدليل

من ملفات المخابرات ..”وجيه علم الدين” مثال لبطل منوفى راوغ الإحتلال الإسرائيلى

اضيئت صفحات التاريخ بالعديد من قصص البطولة والفداء سجلها ابناء وادى النيل بدمائهم لتكون نبراساً يهتدى به كل مدافع عن الحق والعدل والسلام .

ومن هؤلاء الابطال” العقيد” وجيه علم الدين ”  الذى وقع فى الاسر عام 1967 وتعرض للعديد من اساليب التعذيب الوحشية .وراح يراوغ العدو حتى تم فك اسرة وظل يترقب اللحظة التى يؤكد فيها للجبناء أن النصر أت لاريب فية … وقد كان ..

والان دعنا صديقى القارىء نستعرض معاً قصة بطلنا الشاب من البداية.

ولد البطل “وجيه علم الدين” فى منتصف شهر يونيو عام 1936 بمركز “الشهداء ” بمحافظة المنوفية وتفتحت عيناة على القيم النبيلة والاهداف السامية المتاصلة فى أهل ريفنا المصرى الأصيل فنشأ على دماثة الخلق ولين الطبع وحب الخير وفعلة وتربى فى مناخ دينى وثقافى مما أهلة ليلعب دورة النضالى فى حياة وطنة الغالى وهو يجتاز اقسى المحن ليسهم فى صنع النصر من سير البطولة ..

حصل على الشهادة الثانوية العامة وأصر بعدها على التقدم بأوراقة الى الكلية الحربية ..وعندما سئل عن سبب اصرارة على هذة الكلية بالتحديد ..رد قائلا ..أنة يرى فيها تحقيق كل أمالة وأحلامة فمنها يتخرج حماة الدين والوطن ليرفعو رايات النصر عالية خفاقة ..

البداية

منذ اليوم الاول له داخل اسوار الكلية الحربية أظهر البطل ثباتا وثقة بالنفس وقدرة على تحمل مشاق حياتة العسكرية الجديدة مما لفت إلية انظار قادتة ومدرسية وبهرهم بأدائة العالى ومواظبتة ومثابرتة على أداء التدريبات العسكرية وتفوق البطل الطالب المقاتل وجية علم الدين فى مجال رماية الاسلحة الصغيرة وأحرز العديد من البطولات الفردية على مستوى الكلية . وخلال فترة دراستة بالكلية كان شديد الاهتمام بدراستة مادتى الاستطلاع والعدو فقد كان لدية إيمان راسخ أكيد بأهمية دراسة اساليب قتال العدو قائلا: أعرف كيف يقاتل عدوك لتعرف كيف تهزمة .

وعندما حانت اللحظة الحاسمة وتخرج من الكلية الحربية والتحق بأحدى وحدات الاستطلاع عام 1958 ليبدأ فبها أولى خطاوت حياتة العملية كأحد فرسان قواتنا المسلحة الظافرة . عندما اندلعت أحداث مؤامرة 67كان بطلنا الشهيد ضمن أفراد القوات المسلحة داخل سيناء الذين لم تتح لهم فرصة القتال العادل والشريف فى مواجهة العدو الغادر فوقع فى الاسر وكان قاب قوسين او ادنى من الاعدام رميا بالرصاص فى اسرائيل . ويرفع البطل يدة الى السماء متضرعا الى الله -عز وجل – أن يشملة بعنايتة لكى يسهم فى رفع رايات الحق واسترداد الارض المغتصبة .

 

وبعد ثمانية اشهر طويلة تم فك أسرة ليعود مرة أخرى الى صفوف قواتنا المسلحة من جديد ويخوض معها معركة الاستنزاف والردع ويقود رجالة فى العديد من عمليات العبور الى الضفة الشرقية للقناة لتنفيذ الكمائن والاغارات الليلية على وحدات العدو وعقب عودتة من كل عملية كان يردد قائلا : اننا ان شاء الله عائدون اليها لنطهر عنها دنس العدو الغادر.

قبل انطلاف شرارة حرب اكتوبر المجيدة كان البطل فى اجازة مع اسرتة أصر خلالها على المرور على افراد عائلتة وأقاربة فى بلدتة (بالشهداء) بالمنوفية . فقد كان يدرك بشفافية ان المعركة باتت على الابواب وأن يوم الثار قد أقترب .كان يشعر فى داخل نفسة بأنة سوف يرزق بالشهادة أذا ما اندلعت شرارة التحرير فكان كثيرا ما يضم الية ابنتة الكبرى أمانى والصغرى ايناس .

وعندما انتهت اجازتة وقبل ان يتحرك من منزلة الى الجبهةسمع ابنتة الكبرى أمانى وهى تسأل والدتها بتلقائية شديدة ..ماما ..يعنى اية حرب مش الحرب دى يعنى يومة القيامة .؟ … ثم صمتت لحظة لتقول ” هو يعنى الحرب حتقوم واحنا صغيرين كدا؟” كانت نظراتها البريئة مسلطة تجاة والدها وهو يحمل شقيقتها الصغرى ايناس ويبتسم ويقبلها بحنان بالغ قائلا : الحرب يعنى الكرامة واستراد الارض ثم حرج بعدها من بيتة الصغير الى وحدتة المقاتلة فى بيتة الكبير .

مع اشراقة صباح يوم السادس من أكتوبر 73 صدرت أوامر القيادة العامة للقوات المسلحة باستعداد القوات فى أماكنها لتنفيذ خطة العمليات الحربية على أن يتم التدرج فى اعلان التوقيتات طبقا لمستويات القيادة المختلفة وعندما علم بطلنا الشهيد بالتوقيت المحدد لبدء الهجوم بادر الى التاكد من حسن استعداد رجالة ثم عقد معهم لقاء حماسياً سريعاً استهه بحمد الله وشكره على ان من عليهم بشرف المشاركة فى الجهاد فى سبيلة ثم اخذ فى شحذ همم رجالة ليبذلو كل رخيص وغال فى سبيل إعلاء رايات وطنهم الغالى مصر عالية خفاقة .. واسترداد أرضهم السلبية من العدو.

ومع موجات العبور الاولى وفى مقدمتها البطل ورجالة لينطلقو بمركباتهم الخفيفية الى عمق دفاعات العدو .لرصد تحركاتة وطبيعة دفاعاتة ويقوم الرجال بمهامهم بكفاءة عالية وتنهال منهم البلاغاتالدقيقة عن حجم وأوضاع قوات الاحتلال . مما مكن قواتنا من السيطرة عليها وإحباط جميع الهجمات المضادة التى نفذتها على قواتنا القائمة بتنفيذ العبور والهجوم على نقط العدو الحصينة وبنهاية يوم القتال الاول واستعداداً لاستنئناف القتال يعمد البطلالى رجالة ليحثهم على بذل مزيد من الجهد للحصول على اكبر قدر ممكن من المعلومات عن تحركات وأوضاع العدو الذى من الممنتظر ان يكثف أعمال قتالة بعد ان افاق من صدمة المفاجأة الاستراتيجية التى حققتها قواتنا المسلحة بنجاح .

ومع اشراق اليوم الثانى للقتال وأثناء قيام البطل بالاشراف على دفع احدى مجموعات الاستطلاع الى عمق دفاعات العدو تنقض الطائرات الاسرائلية فى هجوم محموم على المنطقة وتصب حممها المجنونة على الرجال الذين ابوا إلا ان يستمرو فى أداء واجبهم نحو وطنهم الغالى مصر ويرتفع صوت البطل وهو يشخذ همة الرجال ويوجههم قائلا (الرشاشات المضادة للطائرات تتعامل مع العدو ..العربات تنتشر لتقليل الخسائر.. رجال المجموعة المحددة . انطلقو لتنفيذ مهمتكم فى رعاية الله .)

ويصاب البطل بقذيفة مباشرة فيسقط على الارض وهوا يردد ” أشهد أن لا اله الا الله وأن محمد رسول الله ”
وتصعد روحة الطاهرة الى بارئها راضية مرضية حيث تسكن حواصل طير خضر فى الجنة ترد أنهار الجنة تأكل من ثمارها وتأوى الى قناديل من ذهب معلقة فى ظل عرش الرحمن .. عز وجل ..

وكان طبيعيا على مصر الوفية دائما بأبنائها البررة ان تكرم ابنها الشهيد فمنحت اسمة وسام نجمة الشرف العسكرية من الطبقة الاولى تقديرا منها لدورة البطولى فى حرب التحرير تحية تقدير وعرفان لاسرة البطل العقيد وجية علم الدين الذى بذل دمة فى سبيل امتنا وسلامتنا.
ولايسعنا هنا الا ان نتذكر قول الله عز وجل – ( مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)

 




التعليقات

التعليقات

عن online

أعمل فى مجال التدوين منذ عام 2011 وأقوم برصد كل مايحدث على أرض المنوفية وكتابة تقارير وتحرير الأخبار التى تتعلق بجميع الأحداث الجارية فى مصر المحروسة وعلى مستوى الوطن العربي والعالمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.