Minufiyah.com

تقدم عرب نيوز الأخبار الإقليمية من أوروبا وأمريكا والهند وباكستان والفلبين ودول الشرق الأوسط الأخرى باللغة العربية لغير المتجانسين.

“أصابع” نتنياهو في غزة هي تذكير بالإخفاقات الإسرائيلية الماضية

“أصابع” نتنياهو في غزة هي تذكير بالإخفاقات الإسرائيلية الماضية

ما يحاول نتنياهو تنفيذه في غزة هو نسخة رديئة من التكتيكات السابقة التي استخدمها القادة الإسرائيليون الآخرون (ملف/وكالة الصحافة الفرنسية)
ما يحاول نتنياهو تنفيذه في غزة هو نسخة رديئة من التكتيكات السابقة التي استخدمها القادة الإسرائيليون الآخرون (ملف/وكالة الصحافة الفرنسية)

إسرائيل لا تتعلم من أخطائها. إن ما يحاول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تنفيذه في غزة هو نسخة رديئة من الاستراتيجيات السابقة التي استخدمها القادة الإسرائيليون الآخرون. ولو نجحت هذه الاستراتيجيات، لما كانت إسرائيل في هذا الموقف.

السبب الرئيسي وراء عدم الوضوح بشأن أهداف نتنياهو الحقيقية في غزة هو أنه لا هو ولا جنرالاته قادرون على تحديد نتيجة حربهم العقيمة على القطاع – وهي الحرب التي أسفرت بالفعل عن مقتل عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء.

ومهما حاول نتنياهو، فإنه لا يستطيع إعادة خلق الماضي.

في أعقاب الإسرائيلي مهنة في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية في يونيو 1967، شهد السياسيون والجنرالات الإسرائيليون أشياء كثيرة. أرادت الحكومة تحويل النصر العسكري المذهل ضد القوات العربية إلى احتلال دائم. وما زال الجيش يريد استخدام الأراضي المكتسبة حديثا كـ “مناطق عازلة” و”ممرات أمنية” وخنق الفلسطينيين.

وجدت كل من الحكومة والجيش أن إنشاء مستعمرات جديدة هو الحل الأمثل لرؤيتهما المشتركة. في الواقع، كانت المستوطنات غير القانونية اليوم هي الأولى المخطط لها كجزء من ممرين أمنيين ضخمين خطط لهما وزير العمل آنذاك يجال ألون.

كان للمشروع وحده عدة مكونات. ومن بين الأفكار والتصاميم الأخرى، دعت إلى بناء ممر أمني عبر نهر الأردن وآخر يسمى الخط الأخضر، حدود إسرائيل قبل عام 1967. وكان المقصود من الحدود الجديدة توسيع حدود إسرائيل ـ التي لم يتم تحديدها قط من البداية ـ وبالتالي منح إسرائيل عمقاً استراتيجياً أكبر. هذا البرنامج هو برنامج تابع أصلي؛ كان بعث نتنياهو في عام 2019 لديه ذلك الآن تحسين وزير المالية بتسلئيل سمودريتش.

يقوم نتنياهو بفرز الأرشيف على أمل إيجاد حلول لحربه الكارثية في غزة

دكتور. رامزي بارود

ويقوم نتنياهو أيضًا بفرز أرشيفات الحكومات السابقة على أمل إيجاد حل لحربه الكارثية في غزة. وهنا أيضاً يعتبر مخطط ألون وثيق الصلة بالموضوع.

في عام 1971، الجنرال الإسرائيلي أرييل شارون حاول لتنفيذ فكرة ألون بالسيطرة الكاملة على غزة، ولكن بلمسته الفريدة. اكتشف ما أصبح يعرف بـ “أصابع شارون الخمسة”. في إشارة إلى المناطق العسكرية والمستعمرات التي تم إنشاؤها لتقسيم قطاع غزة وفصل مدينة رفح الجنوبية عن سيناء.

ولتحقيق ذلك كان هناك آلاف المنازل الفلسطينية دمرت في كافة أنحاء قطاع غزة، وخاصة في شماله. أما في الجنوب، فقد تم تطهير آلاف العائلات الفلسطينية، معظمها من القبيلة البدوية، عرقياً إلى صحراء سيناء.

ورغم أن خطة شارون، التي كانت امتداداً لخطة ألون، تم تنفيذها على حساب المقاومة الفلسطينية على مدى سنوات، إلا أن جوانب كثيرة منها لم تنفذ بالكامل. وكانت تلك المعارضة، التي تم التعبير عنها من خلال المقاومة الجماعية لشعب القطاع، هي التي أجبرت شارون، رئيس الوزراء آنذاك، على التخلي عن غزة تمامًا. ووصف إعادة الانتشار العسكري والحصار المفروض على غزة عام 2005 بأنه “خطة الإبعاد”.

وبدت الخطة الجديدة نسبياً، والتي رفضها نتنياهو في ذلك الوقت ولكنه يحاول الآن إحيائها، وكأنها رد فعل عقلاني على الاحتلال الإسرائيلي الفاشل لغزة. وبعد 38 عاماً من الاحتلال العسكري، أدرك الجنرال الإسرائيلي المخضرم المعروف لدى الفلسطينيين باسم “الجرافة” أن غزة لا يمكن إخضاعها، ناهيك عن حكمها.

وبدلاً من التعلم من تجربة شارون، يبدو أن نتنياهو يكرر الخطأ الأصلي.

وفي حين كشف نتنياهو عن تفاصيل قليلة حول خططه المستقبلية لغزة، فإنه تحدث في كثير من الأحيان عن الحفاظ على “السيطرة الأمنية” على القطاع والضفة الغربية. وقال في فبراير/شباط إن إسرائيل “ستحافظ على حرية العمليات في قطاع غزة بأكمله”.

كانت ظروف الاحتلال الإسرائيلي لغزة عام 1967 مختلفة تماماً عما يحدث الآن.

دكتور. رامزي بارود

ومنذ ذلك الحين، يقوم جيشه ببناء ما يبدو أنه وجود عسكري طويل الأمد في وسط غزة. ممر نتساريم – “إصبع” كبير من الخطوط والمعسكرات العسكرية التي تقسم غزة. وتمنح نتساريم، التي سميت على اسم المستوطنة السابقة الواقعة جنوب غرب مدينة غزة والتي تم طردها في عام 2005، إسرائيل السيطرة على الطريقين السريعين الرئيسيين في المنطقة، طريق صلاح الدين وشارع الرشيد الساحلي.

يقع ممر فيلادلفيا بين رفح والحدود المصرية مشغول بواسطة إسرائيل 7 مايو. ويعني “إصبع” آخر. وقد تم بالفعل إنشاء “مناطق حصار” إضافية على طول جميع المناطق الحدودية في غزة، بهدف خنق غزة بالكامل ومنح إسرائيل السيطرة الكاملة على المساعدات.

لكن خطة نتنياهو ستفشل.

كانت ظروف الاحتلال الإسرائيلي لغزة عام 1967 مختلفة تماماً عما يحدث الآن. الأول كان نتيجة لهزيمة عربية كبرى، والثاني نتيجة لإخفاقات إسرائيل العسكرية والاستخباراتية.

فضلاً عن ذلك فإن الظروف الإقليمية تعمل لصالح فلسطين، كما أن المعرفة العالمية بالإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل في غزة تجعل من اندلاع حرب دائمة أمراً شبه مستحيل.

شيء آخر مهم يجب أن نتذكره هو أن الجيل الحالي من سكان قازان يتمتعون بالقوة والشجاعة. ومقاومتها الحالية هي انعكاس للنهضة الشعبية في جميع أنحاء فلسطين.

وأخيرا، لم تتحقق الوحدة الإسرائيلية في أعقاب حرب عام 1967، حيث إن إسرائيل اليوم منقسمة على العديد من خطوط الصدع.

يجب على نتنياهو أن يعيد النظر في قراره الأحمق بالحفاظ على وجود دائم في غزة، حيث أن هزيمة غزة قد ثبت أنها مستحيلة حتى بالنسبة لجيش النخبة في بلاده.

  • الدكتور رمزي بارود صحفي ومؤلف. وهو رئيس تحرير صحيفة فلسطين كرونيكل وزميل كبير غير مقيم في مركز الإسلام والشؤون العالمية. كتابه الأخير، الذي شارك في تحريره إيلان بوب، هو “رؤيتنا للتحرير: القادة والمثقفون الفلسطينيون المشاركون يتحدثون علناً”. عاشرا: @RamzyBaroud

إخلاء المسؤولية: الآراء التي عبر عنها الكتاب في هذا القسم خاصة بهم ولا تعكس بالضرورة آراء عرب نيوز.

READ  وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة يناقشون الأزمة الروسية الأوكرانية